قال باحثون أميركيون الاثنين إن استخدام أدوية مضادات الاكتئاب في الولايات المتحدة قد تضاعف بين 1996 و2005 على الأرجح بسبب مزيج من العوامل.
 
واكتشف الباحثون أن حوالي 6% من الناس وصف لهم مضاد للاكتئاب في عام 1996 وبلغ عددهم آنذاك 13 مليونا، وارتفع ذلك لأكثر من 10% أو 27 مليون شخص بحلول 2005.
 
وكتب الدكتور مارك أولفسون من جامعة كولومبيا في نيويورك وستيفين ماركوس من جامعة بنسلفانيا بفيلادلفيا في دورية أرشيف الطب النفسي العام "هناك زيادات كبيرة في استخدام مضادات الاكتئاب واضحة في كل الفئات الاجتماعية والديمغرافية التي تم فحصها باستثناء الأميركيين من أصل أفريقي".
 
وأضافا "لا يتلقى المزيد من الأميركيين علاجا بمضادات الاكتئاب فحسب ولكن هؤلاء الذي يعالجون يتعاطون المزيد من مضادات الاكتئاب".
 
وقد عكف أولفسون وماركوس على دراسة استطلاعات هيئة الإنفاق الطبي التي تقوم بها الوكالة الأميركية لأبحاث الرعاية الصحية والجودة والتي شملت أكثر من خمسين ألف شخص في 1996 و2005.

المصدر : رويترز