إنفلونزا الخنازير تهدد الطيور أيضا (رويترز-أرشيف)
ذكرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أن الطيور الداجنة قد تكون معرضة للخطر بعد ورود تقارير بشأن ظهور إنفلونزا الخنازير (إتش1 إن1) في الديوك الحبشية في تشيلي الأسبوع الماضي.
 
وقالت فاو ومقرها العاصمة الإيطالية روما في بيان إن "اكتشاف فيروس (إتش1 إن1) في الديوك الحبشية يثير مخاوف من احتمال إصابة مزارع الدواجن في أماكن أخرى من العالم أيضا بفيروس الإنفلونزا الوبائي الذي ينتشر حاليا بين البشر".
 
وأوضح كبير المسؤولين البيطريين المؤقت بالمنظمة خوان لوبروث أنه توجد في جنوب آسيا كثير من الفيروسات في الدواجن وسيترتب على ظهور (إتش1 إن1) هناك مخاوف أكبر.

وكان هذا الظهور في تشيلي هو الأول للفيروس في كائنات غير البشر والخنازير، لكن تشيلي قالت إنه لا يمثل تهديدا صحيا عاما.
 
وسلالة فيروس (إتش1 إن1) الحالية ليست أشد فتكا من فيروسات الإنفلونزا الموسمية، لكنها يمكن نظريا أن تصبح أشد خطرا إذا اكتسبت مزيدا من القوة من خلال الامتزاج بفيروس (إتش5 إن1) المعروف باسم إنفلونزا الطيور الذي تقول منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة إنه يؤدي إلى وفيات أكثر كثيرا.
 
ولا يمثل اكتشاف (إتش1 إن1) في الديوك الحبشية أي تهديد فوري لصحة البشر، وتقول منظمة فاو إنه لا يزال من الممكن بيع لحوم الديوك الحبشية بعد فحص بيطري ومعالجة صحية مشيدة بقرار تشيلي عدم إعدام الطيور المصابة.
 
وحثت المنظمة الدول النامية على وضع معايير سيطرة وإشراف بيطري ونظم لمراقبة الأمراض والتأكد من اتباع الإرشادات الصحية والإرشادات الخاصة بطرق التربية السليمة.
 
وكانت منظمة الصحة العالمية ومقرها جنيف أعلنت فيروس (إتش1 إن1) وباء كاملا في يونيو/حزيران وانتشر الفيروس الآن إلى نحو 180 دولة متسببا في 1799 حالة وفاة تأكدت معمليا. وتقول منظمة الصحة العالمية إن الوباء لا يمكن وقفه.

المصدر : وكالات