أطفال في قرية بالفيوم بمصر يعبئون مياه مجرى ملوث (رويترز-أرشيف)

تشير بيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة إلى موت زهاء 4500 طفل سنويا بسبب تناولهم مياها ملوثة، ونقص إجراءات تعقيم المياه، وحذرت المنظمة من تعرض أنحاء واسعة من العالم لنقص المياه، وتداعيات ذلك خاصة على الأطفال.
 
ودعت المديرة التنفيذية للمنظمة في ألمانيا ريجينه شتاخلهاوس إلى بذل جهود أكبر لضمان نجاة ملايين الأطفال من هذه التداعيات.
 
ورأت في مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه زونتاجز تسايتونغ" تنشر تفاصيلها في عددها غدا الأحد أن تحول المناخ يزيد من تفاقم أزمة نقص المياه في أفقر مناطق العالم.
 
وطالبت الممثلة الأممية الحكومات بالعمل بشكل أفضل من أجل توفير المياه الصالحة للشرب التي تعد حقا للجميع، بمن فيهم أفقر شرائح المجتمع.
 
ورغم توفر المياه الصالحة  للشرب لحوالي 87% من سكان العالم، ما زال نحو مليار إنسان من سكان العالم لا يحصلون، حسب الصحيفة، على ما يكفيهم من المياه النقية.
 
وأشارت المنظمة الأممية إلى أن الموقف بالمناطق الأفريقية جنوب الصحراء الغربية سيئ للغاية، فيما يتعلق بعدم توفر مياه نقية بما يكفي.
 
ومن المقرر أن يلتقي خبراء من أنحاء العالم غدا الأحد في ستوكهولم في إطار الأسبوع العالمي للمياه، الذي ينظمه معهد ستوكهولم الدولي للمياه سنويا، ويهدف هذا الاجتماع إلى البحث عن حلول لمشاكل المياه.

المصدر : الألمانية