أثبتت دراسة أخيرة أن تأثير مرض الخرف قد يتراجع كثيرا بعد تناول عدد قليل من فناجين القوة، وأكد المشرف على الدراسة الدكتور غاري أرينداش وهو أميركي متخصص في علم الأعصاب، أنه توصل إلى دليل يثبت أن مادة الكافيين لا تساعد على تجنب الإصابة بالخرف وحسب بل تعالجه.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية التي نقلت الخبر أن أحد جوانب المرض الرئيسية يتمثل في التكتل البروتيني المعروف بصفائح بيتا النشوية في المخ.

وحسب هذه الدراسة فإن الفئران المصابة بهذا المرض أظهرت تراجعا لمستويات التكتلات البروتينية في المخ بنسبة 50% بعد أن أضاف العلماء مادة الكافيين للمياه التي تشربها.

وبعد انتهاء الدراسة التي استمرت شهرين، تبين أن أداء الفئران التي تناولت الماء المخلوط بالكافيين كان أفضل في اختبارات الذاكرة من نظيراتها التي تناولت الماء فقط.

وتبين أيضا أن ذاكرة الفئران التي أخذت الكافيين كانت حادة بمستوى نظيراتها غير المصابة بهذا المرض.

وقد يحتاج البشر إلى 500 ملغم من مادة الكافيين التي يمكن الحصول عليها عبر تناول فنجانين من القهوة القوية، أو 14 فنجانا من الشاي، أو20 علبة من الكولا.

وقال الدكتور أرينداش إن "نتائج الدراسة توفر دليلا على أن مادة الكافيين قد تكون علاجا حيويا لمرض الخرف، وليس مجرد إستراتيجية للوقاية منه".

وأضاف أن "ذلك في غاية الأهمية لأن الكافيين عقار آمن لمعظم الناس، ويدخل المخ بسهولة، ويبدو أنه يؤثر مباشرة على المرض".

يذكر أن الخرف مرض شائع في المملكة المتحدة حيث يصيب أكثر من سبعمائة ألف، وقد يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2025.

المصدر : ديلي تلغراف