أشارت دراسة بريطانية إلى أن فحصًا بسيطًا للعاب الحامل قد يتيح خفض عدد ولادات الأطفال الخدّج بشكل كبير.
 
وبحسب باحثين، فإن الفحص الجديد يحدد من هي المرأة التي قد تلد قبل الأوان وذلك عن طريق قياس معدلات هرمون بروجيستيرون الذي يساعد على منع الرحم من التقلص قبل وصول المرأة إلى الأسبوع الأربعين من الحمل.
 
وقال باحثون إن الحامل التي تكون مستويات هذا الهرمون منخفضة عندها يزداد خطر ولادتها قبل ستة أسابيع من انتهاء مدة الحمل الكاملة.
 
وبينت فحوص سابقة خضعت لها سيدات في كنغز كولدج بلندن ولدن قبل انقضاء 34 أسبوعًا من الحمل أن مستوى هرمون بروجيستيرون كان منخفضا لديهن أكثر من نظيراتهن عندما كن في الأسبوع 37 من الحمل وذلك بعد تحليل عينات من لعاب 92 امرأة كنّ في الأسبوع 24 و34 من الحمل.
 
ويأمل الباحثون من خلال هذه التجارب خفض عدد ولادات الأطفال الخدج في بريطانيا بشكل ملموس، مشيرين إلى أن النساء المعرضات لولادة أطفال خدج سوف تتم مراقبتهن وإعطاؤهن هرمونات على شكل أدوية من أجل تأخير ولاداتهن.
 
وقالت جاين بروين من جمعية تومي التي موّلت الدراسة لا نزال بعيدين عن معرفة أسباب ولادات الخدج، مضيفة أن "هذه الدراسة قد تساعد على اتخاذ إجراءات وقائية من أجل تجنب ذلك".
 
يذكر أن الإحصاءات تشير إلى أن عدد الأطفال الخدج، أو الذين يولدون قبل الأوان في ويلز وبريطانيا يصل إلى 48 ألفًا سنويًّا.

المصدر : يو بي آي