توصل علماء بريطانيون في دراسة حديثة إلى ما اعتبر كشفا لأسرار مرض الفصام في الشخصية الذي يعتقد بأنه يؤثر على حياة ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم.
 
وفي هذا السياق تقول صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إن العلماء ربطوا بين ما يسمى بالعيوب الجينية أو الوراثية وبين الشيزوفرينيا وكذلك الاكتئاب والضغوط النفسية.
 
ويرى العلماء أن هذا الربط مع العوامل الجينية يشكل اختراقا كبيرا في مجال البحث عن أسرار الفصام بالشخصية, وبالتالي تحديد وسائل العلاج.
 
وكان الأطباء في السابق قد ذهبوا إلى حد الفصل بين الفصام والاكتئاب. وخلص الباحثون إلى أن عناصر جينية تقف وراء المرضين.
 
وقد أجرى الباحثون تجارب على نحو 15 ألف مريض, وحوالي خمسين ألفا من الأصحاء, للتوصل إلى تلك النتائج, حيث خلصوا في النهاية إلى أن آلاف الجينات الدقيقة قد تكون المسؤولة عن تطور المرض.

المصدر : الصحافة البريطانية