40 ألف شخص عانوا من أعراض شبيهة بالإنفلونزا الأسبوع الماضي (الفرنسية)

أشارت الصحف البريطانية الصادرة اليوم إلى أن حالات الإصابة بإنفلونزا الخنازير في المملكة المتحدة قفزت بنسبة 50% خلال أسبوع، أو ما يعادل ستة أمثالها عن الأسبوع السابق في بعض مناطق البلاد.
 
فقد ذكرت صحيفتا التايمز وغارديان البريطانيتين على موقعهما الإلكتروني أن التقارير الطبية الصادرة أمس عن الكلية الملكية للأطباء العامين تظهر أن نحو 40 ألف شخص في إنجلترا وويلز راجعوا أطباءهم الأسبوع الماضي بسبب أعراض شبيهة بالإنفلونزا، مع ارتفاع كبير في نسبة المصابين من الأطفال.
 
وبحسب الصحيفتين فإن التقارير تظهر أن أعلى نسبة إصابة بالإنفلونزا كانت عند أطفال تراوحت أعمارهم بين 5 و14 سنة، حيث أظهر 160 طفلاً من بين 100 ألف من هذه المجموعة العمرية أعراض الإصابة بالإنفلونزا، تبعتها نسبة 114 لكل 100 ألف عند المواليد الجدد وحتى سن أربع سنوات.
 
أما حالات الإصابة عند من هم بين عمر 15 و44 عاماً فبلغت 89.4 حالة لكل 100 ألف شخص.
 
وفي وسط إنجلترا تضاعفت حالات الإصابة من 42.8 إلى 93.9 لكل 100 ألف شخص، إلا أنها ارتفعت بشكل طفيف في جنوب البلاد حيث صعدت من 72.1 حالة إلى 74.9 حالة لكل 100.
 
أما في العاصمة لندن -التي تعتبر الأكثر تضرراً من الإصابة بإنفلونزا الخنازير إلى جانب وست ميدلاند- فقد انخفضت نسبة الإصابة فيها من نحو 180 إلى 140 إصابة لكل 100 ألف شخص.
 
وبشكل عام فإن معدل الإصابة بأعراض الإنفلونزا ارتفع إلى نحو 73.4 حالة لكل 100 ألف شخص خلال الأسبوع الماضي مقارنة بـ50.3 حالة لكل 100 ألف شخص في الأسبوع الذي سبقه وذلك بزيادة قدرها 42%.
 
واستندت الكلية الملكية للأطباء العامين في إحصاءاتها إلى عينة من 84 طبيباً عبر البلاد، ورغم أن هذه التقارير لا توفر إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بفيروس أتش1 أن1 المسبب لإنفلونزا الخنازير، فإن الحكومة تستخدمها كمقياس رسمي لكيفية انتشار المرض.
 
وسيصدر رئيس الخدمات الطبية في بريطانيا ليام دونالدسون غدا الجمعة آخر التفاصيل حول أعداد من توفوا أو عولجوا أو تبينت إصابتهم بفيروس أتش1 أن1. في حين تشير الحصيلة الحالية إلى وفاة 16 شخصاً نتيجة لإصابتهم بهذا الفيروس.
 
وتنصح الكلية الملكية الأطباء العامين بألا يعطوا كل من تظهر عليه عوارض الإصابة بالإنفلونزا عقاقير مضادة للفيروسات إذا كان المريض يتمتع بصحة جيدة، منوهة بأن على الأطباء أن يقرروا بأنفسهم ما إذا كان المصاب يحتاج إلى عقاقير مضادة أم لا.
 
تشان: أعداد المصابين بالفيروس في الدول النامية أكثر بكثير من المعلنة (الفرنسية-أرشيف)
معلومات مضللة
ومن ناحية أخرى نقلت صحيفة الغارديان عن المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان أن انتشار إنفلونزا الخنازير قد يكون أكبر بكثير مما يعرف أي إنسان.
 
فحتى قبل عشرة أيام -تقول تشان فإن ست دول أفريقية فقط أعلنت وجود إصابات لديها، إلا أن هذه المعلومات قد تكون مضللة حيث إن كثيرا من الدول النامية لم تصبح لديها الوسائل لاختبار الإصابة بالمرض إلا بعد أن بدأت المنظمة في إرسال المعدات المخبرية إليها مع مطلع مايو/أيار الماضي.
 
وفوق كل ذلك تؤكد تشان أن لدى فيروس أتش1 أن1 معدل هجوم يبلغ 30% بمجرد دخوله أي بلد، بمعنى أن 30% من سكان الدولة قد يصابون بالفيروس في إحدى المراحل.
 
وتضيف أنه بينما في الدول الغنية كبريطانيا يكون المرض "محدود ذاتياً، والبعض قد يشفى دون علاج، فإن الأمر لا يكون كذلك في دولة تعاني من ارتفاع الإصابات بالإيدز، أو سوء التغذية المزمن، أو مرض السكري" وكلها أمراض تضعف جهاز المناعة في الجسم.

المصدر : الصحافة البريطانية