تايلند تتوقع ملايين الإصابات بالإنفلونزا
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ

تايلند تتوقع ملايين الإصابات بالإنفلونزا

الخوف من انتشار الفيروس على نطاق أوسع سبب قلقا عالميا (الفرنسية-أرشيف)

توقعت وزارة الصحة التايلندية أن يصاب نحو 30 مليون شخص بمرض إنفلونزا الخنازير وأن يتجاوز عدد الوفيات 1200 حالة خلال ثلاث سنوات.
 
وقال رئيس لجنة متابعة انتشار إنفلونزا الخنازير التابعة للوزارة براسرت تونغشاروين إنه من بين المصابين بالمرض تظهر عوارض خطيرة تستدعي دخول المستشفى بالنسبة لما بين 30 و130 ألف مصاب فقط.
 
ونقلت صحيفة بانكوك بوست التايلندية عن براسرت أن على السلطات الصحية أن تركز على تعليم الناس كيفية حماية أنفسهم من فيروس إنفلونزا الخنازير ومنع انتشاره.
 
وتشير تقديرات اللجنة التايلندية في هذا السياق إلى إمكانية أن يستمر وباء الإنفلونزا فترة تتراوح بين سنة و3 سنوات.
 
"
الصحة العالمية:

94512 إصابة في 135 دولة أدت إلى وفاة 492 شخصاً
"
لقاح مضاد
من جهة ثانية تعتزم منظمة الصحة العالمية إصدار إرشادات الأسبوع المقبل حول الحاجة إلى إنتاج لقاحات مضادة للفيروس.
 
يأتي ذلك وسط تشكيك من جانب قلة من الخبراء في إمكانية بدء حملة لإعطاء لقاح ضد الفيروس, لكن لا تزال هناك تساؤلات حول كمية اللقاحات التي يجب أن تكون الشركات مستعدة لإنتاجها.
 
وفي هذا السياق قد تنصح منظمة الصحة العالمية الشركات بالانتقال لإنتاج لقاح مضاد بأقصى سرعة استعدادا لفصل الخريف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وبهدف إعداد كمية تصل إلى 4.9 مليارات جرعة.
 
كما ينتظر أن تكون هناك حاجة للمزيد من الجرعات إذا تبين أن الأطفال بين الثانية والتاسعة من العمر يحتاجون لثلاث جرعات. وفي الوقت الحالي يحتاج الأطفال الذين لم يحصلوا على اللقاح والذين تقل أعمارهم عن تسع سنوات إلى لقاحين.
 
ويمكن أن توصي منظمة الصحة بأن يتم تحصين كل الفئات العمرية، وعادة ما تصدر الدول إرشادات لجماعات عمرية معينة استنادا إلى الفئات الأكثر تضررا حسب مدى توفر اللقاح.
 
ويرجح أيضا أن تنصح المنظمة الشركات بالمضي قدما في إنتاج محدود وحذر للقاح، والوضع في الاعتبار إمكانية بدء حملة متسارعة لإعطاء اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية.
 
وينتشر فيروس "إتش1أن1" في الأماكن التي تنتقل فيها الإنفلونزا الموسمية, ويقول علماء إن الفيروس يمكن أن يتحول في جسد أحد مرضى الإنفلونزا وينتج سلاسة جديدة غير متوقعة. وقد تكون السيطرة على الإنفلونزا الموسمية بنفس قدر أهمية السيطرة على الفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير.
 
يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت الاثنين الماضي أن عدد الإصابات بإنفلونزا الخنازير وصل إلى 94512 إصابة في 135 دولة أدت إلى وفاة 492 شخصاً.
 
وكانت المنظمة قد أعلنت في مايو/أيار الماضي تحوّل الفيروس إلى وباء، ورفعت حالة التأهب إلى الدرجة القصوى أي السادسة.
المصدر : وكالات

التعليقات