تنظر المحكمة العامة في جدة بالمملكة العربية السعودية في أول دعوى فردية ضد شركتي تبغ، يطالب فيها أحد المواطنين السعوديين بالتعويض بمبلغ 10 ملايين دولار.

 

وهذه ثاني دعوى ضد كبرى شركات التبغ في الشرق الأوسط بعد القضية المرفوعة ضد شركة مارلبورو بمحكمة الدمام والخبر، شرق المملكة، فضلا عن كونها أول دعوى فردية ترفع ضد شركتي تبغ.

 

وقالت صحيفة الوئام الإلكترونية الأحد إن المحكمة العامة بجدة قبلت دعوى المواطن رجل الأعمال المعروف بأبو عبد الله، الذي يعمل مع الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة (كفى).

 

وكان أبو عبدالله أصيب بسرطان الحنجرة بسبب التدخين بموجب التقرير الطبي الصادر من أحد أكبر مستشفيات العالم، وهو مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، حيث تم استئصال كامل الحنجرة والقصبة الهوائية وعضلات البلع والحبال الصوتية والغدة الدرقية وأصبح لا يستطيع الكلام إلا عبر جهاز الصوت.

 

ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي للجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة عبد الله بن حسن سروجي قوله إن مقاضاة شركات التبغ لا مفرّ منه لأنه ثبت الضرر المباشر وغير المباشر.

 

وكشف سروجي أن الدعوى المرفوعة حاليا تطالب بتعويض بقيمة 10 ملايين دولار.

المصدر : وكالات