أعلن باحثون من مركز علوم الصحة بجامعة ولاية لويزيانا الأميركية أمس أن عناصر فعالة في الشاي الأخضر ربما تبطئ من تقدم سرطان البروستات، وفقا لما نشرته دورية بحوث الوقاية من السرطان.

ووجد الباحثون أن كبسولات صنعت باستخدام مستخرج من الشاي الأخضر يسمى مركبات البوليفينول قللت من مستويات البروتينات التي تستخدمها الأورام في النمو.

وتحتوي هذه الكبسولات التي يطلق عليها اسم (بوليفينون ئي) على مادة إيبيجالوكاتشين أو (ئي جي سي جي) وهي مستخرج من الشاي الأخضر لديه خصائص مضادة للأكسدة.

وفحص فريق البحث في جامعة لويزيانا 26 مريضا بسرطان البروستات تراوح أعمارهم بين 41 و68 عاما، وتناول كل منهم أربع كبسولات بوليفينون ئي يوميا، وهو ما يعادل تناول 12 كوبا من الشاي الأخضر لمدة نحو شهر قبل إجراء استئصال البروستات لهم.

وبحسب الباحثين، فإن اختبارات الدم أظهرت تراجعا في مستويات ثلاثة بروتينات مرتبطة بنمو وانتشار سرطان البروستات بنسب راوحت بين نحو 10% و19%، وأظهر بعض المرضى مستويات انخفاض كبيرة تصل لأكثر من 30%.

ويعد سرطان البروستات ثاني أكبر سبب للوفاة من أنواع السرطانات بين الرجال الأميركيين.

المصدر : رويترز