الإسهال يقتل 140 صوماليا خلال شهرين
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/9 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/15 هـ

الإسهال يقتل 140 صوماليا خلال شهرين

سعدية عبد الله تحتضن طفلها المصاب بمرض الإسهال في مستشفى كيسمايو (الجزيرة نت)

يهدد مرض الإسهال حياة المواطنين القاطنين في معظم مناطق الصومال نتيجة شرب المياه الملوثة وعدم العناية بالنظافة العامة. وقد حصد المرض في الشهرين الماضيين حياة أكثر من 140 شخصا قضى القسم الأكبر منهم في مدينة بورهكبا، حسب معلومات نقلتها مصادر طبية صومالية.

ويقول الطبيب في مستشفى كيسمايو الدكتور عبد الرحمن فارح دري إن عشرة أطفال قضوا في محافظة جوبا السفلى توفي خمسة منهم في مدينة كيسمايو وثلاثة في قرية قامقام واثنين في مدينة كابسومي (70 كلم شمالي كيسمايو).
 
650 حالة
من جانبه ذكر المدير العام للمستشفى الدكتور علي حسن أحمد للجزيرة نت أن هذه المنشأة استقبلت 650 شخصا مصابا بمرض الإسهال خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
 
وقال "نقدم للمصابين بالمرض إسعافات أولوية فقط"، مشيرا إلى أن معظم مياه الآبار في كيسمايو ملوثة وبالتالي فهي غير صالحة للشرب، وخاصة في حيي علنلي وفرجنو".

وأكد الدكتور أحمد انتشار مرض الإسهال في أوساط سكان كيسمايو بصور مخيفة، وقال إن المستشفى يستقبل ما معدله 20 مصابا كل يوم.

وانتشر المرض أيضا في محافظة باي جنوب غرب الصومال بصورة مخيفة حسب رواية والي ولايتي باي وبكول الشيخ حسن محمد علي أبو أيمن، وتركز انتشاره في مدينة بورهكبا حسب المصدر ذاته.

وعلمت الجزيرة نت من مصدر طبي في مستشفى مدينة بروهكبا أن 91 شخصا توفوا بسبب مرض الإسهال خلال أبريل/نيسان الماضي، في حين أنقذت حياة 151 آخرين.
 
المصابون بمرض الإسهال يستلقون تحت الأشجار في مستشفى كيسمايو (الجزيرة نت)
بونت لاند
بدورها لم تنج منطقة بونت لاند شمالي شرق الصومال المتمتعة بحكم ذاتي من المرض. وقال وزير الصحة في حكومة بونت لاند بشير علي بيحي إن 21 شخصا ماتوا بسبب المرض في مدن بوصاصو وحافوف وبندر بيلي.

وقال بيحي للجزيرة نت "لقد أنشأنا 45 موقعا في بونت لاند لجمع المعلومات عن المرض، وتبذل الحكومة جهودا مضنية لمواجهة المرض الذي يظهر عادة في أوقات الجفاف"، مشيرا إلى وجود جفاف واسع في معظم مناطق بونت لاند الصومالية.

وفي شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين توفي تسعة أطفال في مدينة ونلوين بمحافظة شبيلى السفلى حسبما أفاد شهود عيان للجزيرة نت، في حين توفي ثلاثة أشخاص في منطقة باريو بمحافظة شبيلى الوسطى بداية الشهر الجاري، ويستقبل مستشفى مدينة جوهر عاصمة المحافظة عشرات المصابين بمرض الإسهال يوميا.

وفي المناطق الوسطى من البلاد مات ثلاثة أطفال في مدينة بلدوين عاصمة محافظة هيران وأنقذت حياة 73 من سكان المدينة، حسبما أكد مصدر طبي للجزيرة نت.

يشار إلى أن غياب المؤسسات الرسمية الصومالية، إضافة إلى غياب الهيئات الإنسانية العاملة في مجال الصحة وخاصة في جنوب الصومال، يزيد خطورة انتشار مرض الإسهال بصورة مخيفة في أوساط المواطنين.
المصدر : الجزيرة