فيروس "أتش1 أن1" أصاب مئات الأشخاص وأودى بحياة 95 في 48 بلدا (رويترز-أرشيف) 

أعلنت فنزويلا وباراغواي أول إصابات مؤكدة بفيروس "أتش1 أن1" المسبب لإنفلونزا الخنازير في انتشار للمرض جنوبي أميركا بينما سجلت الصين أول إصابة داخلية بالفيروس. 
 
وذكرت وزارة الصحة الفنزويلية أن المصاب رجل عمره 22 عاما، ويعتقد أنه أصيب بالمرض خلال رحلة إلى بنما. وذكرت الوزارة أن الرجل في منزله وأنه يستجيب للعلاج.
 
وفي باراغواي أكدت وزارة الصحة خمس إصابات مؤكدة بفيروس "أتش1 أن1" جميع أصحابها كانوا على اختلاط وثيق بامرأة عادت من رحلة إلى نيويورك.
 
ويقول خبراء إنهم يتوقعون زيادة حالات الإصابة في جنوب أميركا مع دخول فصلي الخريف والشتاء.
 
وظلت المكسيك التي أودى فيها الفيروس بحياة 89 شخصا مركز انتشار المرض، وبلغ عدد الإصابات فيها حتى الآن 4.879 وفق ما ذكرته وزارة الصحة.
 
بينما سجلت 15 حالة وفاة بالمرض في الولايات المتحدة، واثنتان بكندا، وأخرى بكوستاريكا، لكن لم تسجل وفيات في النصف الجنوبي للقارة.

إصابة داخلية

أما في الصين فأعلنت وزارة الصحة أول إصابة مؤكدة بمرض إنفلونزا الخنازير لشخص أصيب بالفيروس من داخل البلاد.
 
وقالت الوزارة في بيان إن المصابة امرأة تبلغ من العمر 24 عاما بمحافظة جواندونغ جنوبي البلاد، وكانت على اختلاط مباشر مع شخص مصاب بفيروس "أتش1 أن1".
 
وتضاف هذه الإصابة بالفيروس إلى 13 إصابة كانت السلطات أعلنتها في وقت سابق، وكلها لأشخاص يعتقد أنهم أصيبوا بالمرض خارج البلاد.
 
ووفق أحدث تقرير لـمنظمة الصحة العالمية فقد بلغت حالات الإصابة  بالمرض حتى الآن 13.398 في 48 بلدا منذ الكشف عنه الشهر الماضي، إضافة لـ95 حالة وفاة.
 
منظمة الصحة العالمية أعلنت إرسال عينات من الفيروس لشركات أدوية (الفرنسية)
تصنيع لقاح
وعلى صعيد الجهود لمعالجة المرض أعلن مسؤولو الصحة في بريطانيا وأميركا ومسؤولون في منظمة الصحة العالمية أنهم استطاعوا إنتاج فيروس من سلالة "أتش1 أن1" يمكن استخدامه في تصنيع لقاح على نطاق واسع.

فقد ذكرت الوقاية الصحية في بريطانيا أن علماء أنتجوا فيروساً من سلالة "أتش1 أن1" معتبرة ذلك "خطوة حاسمة على طريق إنتاج لقاح مضاد لإنفلونزا الخنازير على نطاق كبير".
 
وأضافت الوكالة وهي هيئة مستقلة تشمل مهامها مراقبة الأمراض المعدية، أن اللقاح طور بواسطة المعهد القومي للمعايير والمكافحة البيولوجية، وهو أحد مختبرات تابعة للصحة العالمية بأنحاء العالم وتسعى لإنتاج سلالة مناسبة لتصنيع لقاح.
 
كما أعلنت مسؤولة أميركية من مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن لقاحاً لفيروس إنفلونزا الخنازير قد يكون متاحاً بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وقالت آن سشوشات إن الوكالة بدأت شحن عينات من الفيروس لمنتجي الأدوية خلال الأيام الماضية، مشيرة إلى أن الحكومة ستراقب مدى أمن وفعالية ما يتم إنتاجه ثم ستقرر ما إن كان سيتم إطلاق حملة تطعيم أم لا.
 
وبهذا الخصوص أصدرت الصحة العالمية أمس الخميس تفاصيل حول عينات من سلالة فيروس "أتش1 أن1" قالت إنها أرسلت لشركات تصنيع الأدوية هذا الأسبوع لاستخدامها في صناعة لقاح مضاد للفيروس.
 
وبحسب المتحدثة باسم المنظمة ووثائق نشرتها على موقعها الإلكتروني، فقد تم تطوير ثلاث عينات من الفيروس في مختبرات داخل بريطانيا وأميركا لاستخدامها مرجعا يسمح بتطوير وإنتاج لقاح مضاد.

المصدر : وكالات