مسؤولة بالصحة الكويتية أكدت خلو البلاد من المرض (الفرنسية)

أعلنت وزارة الصحة بالإمارات العربية المتحدة الأحد أن زائرا وصل البلاد جوا من كندا تأكد أنه يمثل أول إصابة بـ إنفلونزا الخنازير (أتش1 أن1). وتعد هذه هي الحالة الأولى التي تعلن عنها الدولة.
 
وقال الوزير حنيف حسن علي إن المريض يعالج بأحد المستشفيات وإن أعراض المرض قد زالت عنه، مشيرا إلى أن العلاج سيستمر عشرة أيام حسب المتبع طبيا. وأضاف أنه لم تظهر أية أعراض للمرض على الركاب الذين قدموا مع المريض على نفس الطائرة.
 
كما أكد استمرار التنسيق بين مختلف الأجهزة والجهات الاتحادية والمحلية واتباع جميع التدابير الاحترازية والوقائية وفق إرشادات الصحة العالمية، بالإضافة إلى "التنسيق المستمر وتبادل المعلومات مع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الإقليمية والعربية".
 
وكانت الصحة الإماراتية أعلنت الخميس الماضي أنها "اشتبهت في إصابة مسافر قادم من كندا إلى الإمارات بفيروس إنفلونزا الخنازير".
 
الكويت تعلن خلوها
الخبير بالصحة العالمية د. جون جابور (الفرنسية)
من ناحية أخرى قال نائب مدير إدارة الصحة الكويتية إن الجنود الأميركيين الـ18 المصابين بإنفلونزا الخنازير غادروا البلاد بعد تلقيهم "علاجا وتعافيهم بشكل كامل".

وأكد يوسف مندقر أن أعراض المرض كانت خفيفة لدى المصابين عند قدومهم من الولايات المتحدة، وشدد على أنهم لم يختلطوا بالسكان وأن البلاد ما تزال خالية من فيروس "أتش1 أن1".
 
من جهته أعلن وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة د. علي السيف أن بلاده في وضع آمن، مضيفا أن الوزارة اتخذت كل الإجراءات الاحترازية منذ ظهور المرض بالمكسيك.
 
بينما ذكر وكيل الصحة د. إبراهيم العبد الهادي أن الوزارة ستركب غدا الاثنين كاميرات حرارية بمطار الكويت الدولي لفحص القادمين من دول موبوءة بإنفلونزا الخنازير. جاء ذلك بمؤتمر صحفي عقدته الوزارة بمناسبة اكتشاف إصابة الجنود الأميركيين.
 
من جانبه أفاد خبير الأمراض الوبائية والمعدية بالصحة العالمية د. جون جابور أن هناك تنسيقا دائما ومستمرا بين المنظمة ووزارة الصحة بالكويت والدول الأعضاء خصوصا مع حدوث أي طارئ.



وكان العبد الهادي قد قال بوقت سابق إن الجنود عزلوا فور التأكد من إصابتهم داخل قاعدة عريفجان (70 كلم جنوب العاصمة).
 
إصابات جديدة
حارسا أمن بمستشفى حكومي بالعاصمة الفلبينية (رويترز)
في هذه الأثناء سجلت المزيد من الإصابات بالمرض في كوريا الجنوبية والصين وأستراليا وبولندا والفلبين، ومعظمها لأشخاص قدموا من الولايات المتحدة المصدر الثاني للمرض عالميا بعد المكسيك.
 
ففي سول ذكرت وكالة أنباء يونهاب أنه سجلت 11 إصابة جديدة، مما يرفع إلى 21 عدد المصابين بالبلاد.
 
وفي الصين قالت وزارة الصحة إن طفلة لا يتعدى عمرها 21 شهرا تأكدت إصابتها بالمرض لتصبح ثامن المصابين، في حين يجري التحقق من احتمال إصابة شخصين آخرين بالمرض شرقي البلاد. وفي هونغ كونغ نفسها تأكد ظهور سابع إصابة.
 
وفي أستراليا تأكدت إصابة 16 شخصا بالمرض يقيم 11 منهم بولاية فيكتوريا.
 
وفي الفلبين التي شهدت قبل أسبوع أول إصابة، أكدت السلطات الصحية أن حالة ثانية سجلت الأحد لمسافرة قدمت من ولاية شيكاغو الأميركية يوم 20 مايو/ أيار الجاري. أما في بولندا فأكد مدير مؤسسة التفتيش الصحي إصابة مواطن (21 عاما) بالفيروس، مضيفا أنه قدم مؤخرا من الولايات المتحدة.
 
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فقد تم تسجيل أكثر من 12 ألف حالة إصابة بإنفلونزا الخنازير في 43 دولة منذ أبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : وكالات