مسؤولون صحيون يتناقشون داخل مركز لأبحاث الإنفلونزا بمدينة ملبورن الأسترالية (الفرنسية-أرشيف)

رفعت أستراليا اليوم الجمعة حالة التأهب لمواجهة إنفلونزا الخنازير وذلك بعد حصول أول حالة عدوى من إنسان لآخر على أراضيها.
 
وأفادت وكالة الأنباء الأسترالية "آي آي بي" أنه بعدما أصبح عدد الإصابات بالإنفلونزا في أستراليا 11، وانتقال العدوى من تلميذ إلى آخر في إحدى مدارس فيكتوريا، أعلنت وزيرة الصحة الفدرالية الأسترالية نيكولا روكسون رفع حالة التأهب من التأجيل إلى الاحتواء.
 
وقالت روكسون إن القلق ارتفع بعد تسجيل إصابة شخصين لم يسبق لهما أن غادرا الأراضي الأسترالية أو اقتربا من شخص يحمل المرض.
 
وأوضحت أن رفع مستوى التحذير يسمح للحكومة بالتأكد من أنها تتصرف بطريقة مناسبة في حين ينتشر فيروس أتش1 أن1 في البلاد. وأشارت إلى أن مرحلة الاحتواء ليست المرحلة القصوى بل هناك 3 مراحل أعلى منها.

اليابان خففت الإجراءات خوفا على اقتصادها (الفرنسية-أرشيف)
تخفيف ياباني
وعلى عكس أستراليا، خففت اليابان اليوم إجراءات تصديها للإنفلونزا خوفا من أن تضر القواعد الصارمة بالاقتصاد وتفرض قيودا لا حاجة لها على الناس خاصة أن أغلب حالات الإصابة بالمرض في البلاد وعددها 300 حالة تقريبا هي حالات خفيفة.
 
وقال رئيس الوزراء الياباني تارو أسو في اجتماع حول الإنفلونزا "من المهم أن نسمح باستجابة مرنة من الحكومة المحلية وفقا للوضع في المنطقة".
 
من جهته قال وزير الصحة الياباني يوتشي ماسوزوي في مؤتمر صحفي إن الإرشادات الجديدة تنص على أن يسمح للأشخاص المشتبه في إصابتهم بالمرض في المناطق التي تزيد فيها حالات الإصابة بشكل متسارع، بالذهاب إلى مؤسسات طبية عادية وليس "مراكز الحمى" التي أنشئت خصيصا للتعامل مع الإنفلونزا الجديدة.
 
حجر صحي
وفي إسبانيا أعلنت وزارة الصحة اليوم الجمعة أن الجيش فرض حجرا صحيا على عشرات الجنود في ثكنة عسكرية بالعاصمة مدريد بعد أن مرض 11 منهم بما يشتبه أطباء في أنه الإنفلونزا الجديدة.
 
ونقل ستة جنود إلى عنبر مغلق خصص لهم في مستشفى عسكري وسيستكمل أطباء اختبارات اليوم لمعرفة هل هم مصابون بالمرض أم لا؟
 
وقال متحدث باسم الوزارة "هناك آخرون عزلوا حسب التوصيات ويجري بحث جميع الحالات، يجب اتباع البروتوكول ويجب أن يظلوا معزولين إلى أن نستطيع تأكيد هل كانت هذه الإصابات بسلالة إنفلونزا الخنازير أم لا".
 
وذكر المتحدث أن أطباء يجرون مقابلات مع الجنود لمعرفة هل زار أي منهم المكسيك بؤرة تفشي المرض أو خالط أحدا زارها.
 
إيطاليا أغلقت مدرستين تجنبا لانتشار العدوى (الأوروبية-أرشيف)
إغلاق مدارس
وفي روما أعلنت وزارة الصحة اليوم أنها أغلقت مدرستين ثانويتين في العاصمة لمدة أسبوع حيث أصيب أربعة تلاميذ بالفيروس خلال رحلة مدرسية إلى نيويورك.
 
وتوجه إلى المستشفى أربعة فتيان عادوا من الولايات المتحدة هذا الأسبوع ضمن مجموعة من الطلبة والمدرسين من مدرستين في وسط روما بعد أن ظهرت عليهم أعراض الإنفلونزا وتأكدت فيما بعد إصابتهم بالمرض.
 
وقال فيروتشيو فاتزيو نائب وزير الصحة في بيان إنه سيتم إغلاق المدرستين سبعة أيام تجنبا لانتشار العدوى.
 
وكانت المكسيك قد أنهت حالة التأهب التي كانت قد فرضتها منذ نحو شهر بسبب مرض إنفلونزا الخنازير، في حين ارتفع عدد الوفيات جراء المرض بالولايات المتحدة إلى تسع بعد وفاة شاب أمس الخميس بولاية يوتا.

ورغم إنهاء حالة التأهب والإنذار فإن السلطات المكسيكية تقول إن المرض لن يعتبر في حكم المنتهي إلا إذا مرت 15 يوما دون أن تظهر عدوى جديدة.
 
يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أمس الخميس أن عدد الإصابات المؤكدة بالمرض وصل إلى 11034 حالة في 41 بلدا، أدت إلى وفاة 85 شخصًا.
 
وأبلغت المنظمة بوجود 3892 حالة أدت إلى وفاة 75 شخصًا في المكسيك، و5710 إصابة تسببت في موت 9 أشخاص بالولايات المتحدة، كما تأكدت 719 إصابة ووفاة شخص واحد في كندا، و20 في كوستاريكا ووفاة شخص هناك.

المصدر : وكالات