اليابان أعلنت إجراءات وقائية مكثفة لمحاصرة إنفلونزا الخنازير (الفرنسية-أرشيف)

أكدت تركيا اليوم السبت ظهور أول حالة إصابة على أراضيها بفيروس إنفلونزا الخنازير، كما كثفت اليابان إجراءات مواجهة المرض بعد ظهور أول حالة إصابة لدى شخص لم يسافر خارج البلاد.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية أن السلطات الصحية كشفت أن الإصابة الأولى لرجل سافر من الولايات المتحدة مرورا بأمستردام، وأنه تم كشف الحالة بعد وصوله مطار أتاتورك بإسطنبول وهو في طريقه للعراق.

ومن جهتها أعلنت إكوادور أول إصابة بالمرض على أراضيها، وأكدت ماليزيا ثاني إصابة بعد يوم فقط من إعلان الحالة الأولى، وكلاهما لطالبين.

وبعد أن كانت السلطات اليابانية أعلنت بوقت سابق عن ثلاث إصابات بصفوف أشخاص عادوا من مناطق انتشر فيها الفيروس، تأكد بمدينة كوبي غرب البلاد إصابة طالب لم يسافر خارج البلاد.

إجراءات وقائية
وقرر المسؤولون في كوبي إغلاق بعض المدارس العامة أسبوعا، وكذا إلغاء مهرجان كان تقرر تنظيمه نهاية هذا الأسبوع، في محاولة لمحاصرة الفيروس.

الصحة العالمية حذرت من التراخي بمواجهة الفيروس (الفرنسية-أرشيف)
وقال وزير الصحة إن السلطات الصحية تحاول تحديد دائرة الأشخاص الذين كانوا بتواصل مباشر مع الطالب المصاب، وإنها طلبت من المواطنين خاصة في كوبي الحد من تنقلاتهم بالأماكن العامة ما استطاعوا.

وأضاف يوتشي ماسوزوي "سنبذل قصارى جهودنا لمحاصرة الفيروس، القضية الأكثر أهمية هي أن نحافظ على صحة وحياة المواطنين، لكن علينا بالوقت نفسه أن نحترم حرية الأشخاص ونحترم النشاط الاقتصادي".

ومن جهتها أعلنت إكوادور أول إصابة بفيروس (أتش1 أن1) لدى صبي يبلغ 13 عاما كان بالحجر الصحي بعد عودته الأسبوع الماضي من مدينة ميامي الأميركية.

وعلقت السلطات الدراسة ثمانية أيام على الأقل لسبعمائة طالب وطالبة بالمدرسة الأميركية التي يدرس بها الطالب المصاب.

إصابات جديدة
وفي ماليزيا أعلنت ثاني إصابة لدى طالبة، بعد يوم فقط من إعلان أول حالة يوم أمس، وحثت السلطات كل الذين كانوا بنفس الرحلة التي سافر فيها المصابان أن يتقدموا للفحص.

ويوم أمس أيضا أعلنت كندا 47 إصابة جديدة ليرتفع عدد المصابين إلى 496، في حين أعلن بالولايات المتحدة وفاة رجل بولاية تكساس بسبب إنفلونزا الخنازير، ليرتفع إلى خمسة عدد الذين قضوا هناك بهذا المرض.

وفي السياق ذاته رجح المركز الأميركي للوقاية من الأمراض أن يكون نحو مائة ألف أميركي مصاب بالمرض الذي تشبه أعراضه الإنفلونزا الموسمية، في حين أشار إلى أن الإصابات المؤكدة بلغت 4714.

وكان وزير الصحة في بيرو أكد بوقت سابق اكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس لمواطنة عادت منذ وقت قريب من الولايات المتحدة، في حين أعلنت الصحة النيوزيلندية أن عدد الحالات ارتفع من اثنتين إلى تسع.

الفيروس امتد انتشاره لـ34 دولة حسب إحصاءات المنظمة (رويترز-أرشيف)
تحذير من الاسترخاء

وقد أحصت منظمة الصحة العالمية أكثر من ألف إصابة إضافية بفيروس إنفلونزا الخنازير بالـ24 ساعة الماضية، مما يرفع عدد العدد إلى أكثر من 7500 إضافة إلى 65 حالة وفاة بـ34 دولة.

وحذرت المنظمة من الاسترخاء إزاء سلالة فيروس (أتش 1 أن1) ووصفت الأزمة الصحية الحالية بأنها ذات تداعيات عالمية ومحتملة.

وأكدت المديرة العامة أن العلامات على أن الانتشار بدأ يضعف لمركز الوباء بأميركا الشمالية لا تعني أن الأسوأ مضى، مشيرة إلى "شك كبير" بشأن ما إن كانت هذه الصورة المطمئنة جزئيا ستبقى.

ومضت مارغريت تشان تقول باجتماع للحكومات عن الاستعدادات "نجتمع في وقت أزمة قد تكون لها آثار عالمية".

المصدر : وكالات