وفاة أميركي بإنفلونزا الخنازير والتحذيرات تتزايد
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ

وفاة أميركي بإنفلونزا الخنازير والتحذيرات تتزايد

وزارة الصحة الأميركية أعلنت أنه لم تتأكد وفاة المريض بسبب فيروس إتش 1 إن 1 إلا يوم الخميس (رويترز-أرشيف)

أعلن في العاصمة الأميركية وفاة رجل في ولاية تكساس بمرض إنفلونزا الخنازير، ليرتفع إلى خمسة عدد الذين قضوا بهذا المرض في الولايات المتحدة.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الأميركية إن الرجل البالغ من العمر 33 عاما توفي في وقت سابق ولكن لم تتأكد وفاته بسبب فيروس أتش 1 أن 1 إلا يوم الخميس.

والوفيات السابقة هي لامرأة من أريزونا ولسيدة حامل وطفل عمره 22 شهرا من تكساس ولحالة وفاة واحدة في واشنطن.

في السياق رجح المركز الأميركي للوقاية من الأمراض أن يكون نحو 100 ألف أميركي مصابين بالمرض الذي تشبه أعراضه الإنفلونزا الموسمية، في حين أشار المركز إلى أن الإصابات المؤكدة به بلغت 4714.

وعلى صعيد انتشار المرض في العالم أكدت ماليزيا أمس ظهور أول حالة على أراضيها، فيما أكدت وزارة الصحة البلجيكية تشخيص حالتين جديدتين، ليرتفع العدد إلى أربع حالات في 48 ساعة.
 
زاروا أميركا
وقالت وزارة الصحة الماليزية إن المريض (21 عاما) يتلقى العلاج في مستشفى بولاية سيلانجور، وإنه عائد من الولايات المتحدة, وهو ما أكدته بدورها لجنة حكومية بلجيكية عن الإصابتين الأوليين اللتين سجلتا لدى رجلين زارا لوس أنجلوس ونيويورك.

الإصابات بماليزيا وبلجيكا وقعت لأشخاص قادمين من أميركا وفي الصوورة مسافرون وصلوا إلى مطار ناريتا الياباني(رويترز)
وكان وزير الصحة في بيرو أكد في وقت سابق اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير في مواطنة عادت منذ وقت قريب من الولايات المتحدة.

في حين أعلنت وزارة الصحة النيوزيلندية أن عدد حالات الإصابة لديها المؤكدة بالمرض ارتفع من حالتين إلى تسع.

في غضون ذلك أحصت منظمة الصحة العالمية أكثر من ألف إصابة إضافية بفيروس إنفلونزا الخنازير في الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع عدد الإصابات إلى أكثر من 7500 إصابة و65 حالة وفاة في 34 دولة.
 
وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من الاسترخاء إزاء سلالة فيروس (إتش 1 إن1) المسببة للمرض، ووصفت الأزمة الصحية الحالية بأنها أزمة ذات تداعيات عالمية ومحتملة.
 
وأكدت المديرة العامة للمنظمة العالمية مارغريت تشان أن العلامات على أن الانتشار بدأ يضعف في مركز الوباء بأميركا الشمالية لا تعني أن الأسوأ مضى، مشيرة إلى "شك كبير" بشأن ما إن كانت هذه الصورة المطمئنة جزئيا ستبقى.
 
ومضت تشان تقول في اجتماع للحكومات عن الاستعدادات للوباء "نجتمع في وقت أزمة قد تكون لها آثار عالمية".
 
لقاح خاص
من جانبه كشف كيجي فوكودا القائم بأعمال مساعد المدير العام للمنظمة أن العلماء ما زالوا بحاجة للمزيد من الوقت لتحديد ما إن كانت هناك حاجة لإنتاج لقاح ضد فيروس إنفلونزا الخنازير.
 
مسؤول بمنظمة الصحة العالمية قال إن العلماء بحاجة إلى مزيد من الوقت لإنتاج لقاح خاص بإنفلونزا الخنازير (الفرنسية)
وقال فوكودا إن خبراء اللقاحات الذين جمعتهم المنظمة لم يتوصلوا بعد إلى نتيجة حاسمة بشأن التحول إلى إنتاج لقاحات خاصة بالوباء أو ما إن كانت سلالة إنفلونزا الخنازير ستوضع ضمن خليط لقاحات الإنفلونزا الموسمية، مؤكدا أن اجتماعات إضافية ستعقد لهذا الغرض.
 

وأكد فوكودا أن سلالة المرض لم تثبت أقدامها خارج منطقة الأميركتين، لكن التفشي خطير ويتطلب مراقبة وثيقة، وشدد على أن المنظمة ما زالت تحافظ على حالة التأهب في المستوى الخامس على مقياس من ست درجات.

 

ويتوقع الخبراء أن يستغرق الأمر عدة شهور قبل إنتاج لقاح ضد الفيروس الجديد، وهو عبارة عن خليط من سلالات إنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية وإنفلونزا الخنازير.

المصدر : وكالات

التعليقات