منظمة الصحة العالمية دعت إلى عدم التراخي في مواجهة إنفلونزا الخنازير (رويترز-أرشيف)

قالت منظمة الصحة العالمية إن عدد المصابين عبر العالم بفيروس إنفلونزا الخنازير بلغ 8451 حالة في 36 بلدا، مؤكدة أن المرض قتل 72 شخصا.

وأضافت المنظمة أن أكبر عدد من الإصابات سجل في الولايات المتحدة الأميركية بـ4714 إصابة، وبعدها المكسيك بـ2895 حالة، ثم كندا بـ496 حالة، مشيرة إلى وفاة أربعة أشخاص في الولايات المتحدة و66 شخصا في المكسيك.

ونصحت المنظمة بعدم تقييد السفر أو إقفال الحدود بين الدول، ودعت المرضى إلى تأجيل أسفارهم وتنقلاتهم الدولية، والذين يعانون من عوارض إلى الحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

وحذرت في وقت سابق من التراخي في مواجهة سلالة فيروس "أتش1أن1" ووصفت الأزمة الصحية الحالية بأنها ذات تداعيات عالمية ومحتملة.

وأكدت المديرة العامة للمنظمة مارغريت تشان أن العلامات على أن انتشار الوباء بدأ يضعف لا تعني أن الأسوأ قد مضى، مشيرة إلى "شك كبير" بشأن ما إن كانت هذه الصورة المطمئنة جزئيا ستبقى".

المنظمة العالمية قالت إنه لا ضرورة
لتقييد السفر (رويترز-أرشيف)
أول حالة بالهند

وفي هذه الأثناء أعلنت الهند السبت أول إصابة على أراضيها بإنفلونزا الخنازير لدى رجل وضع قيد الحجر الصحي في مدينة حيدر آباد جنوب البلاد بعد زيارة قام بها للولايات المتحدة.

وقال بيان لوزارة الصحة الهندية إنها اتصلت بمكتب شركة خطوط الطيران المعنية للحصول في أقرب وقت على قائمة بالمسافرين الذين كانوا مع الرجل المصاب.

وأضاف البيان أنه "يجب توفير هذه المعلومات لمنظمة الصحة العالمية والبلدان المعنية عبر وزارة الشؤون الخارجية" الهندية.

وكانت تركيا أكدت صباح اليوم ظهور أول إصابة على أراضيها بفيروس إنفلونزا الخنازير لدى رجل سافر من الولايات المتحدة مرورا بأمستردام، وتم كشف حالته بعد وصوله مطار أتاتورك بإسطنبول وهو في طريقه إلى العراق.

إغلاق مدارس
ومن جهتها كثفت اليابان إجراءات مواجهة المرض بعد ظهور أول إصابة لدى شخص بمدينة كوبي غرب البلاد لم يسافر خارج البلاد، وذلك بعدما أعلنت في وقت سابق عن ثلاث إصابات لدى أشخاص عادوا من مناطق انتشر فيها الفيروس.

منظمة الصحة دعت من تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا إلى إجراء فحوص (الفرنسية-أرشيف)
وقرر المسؤولون في كوبي إغلاق بعض المدارس العامة أسبوعا، وكذا إلغاء مهرجان كان تقرر تنظيمه نهاية هذا الأسبوع، في محاولة لمحاصرة الفيروس.

وقال وزير الصحة إن السلطات الصحية تحاول تحديد دائرة الأشخاص الذين كانوا على تواصل مباشر مع الطالب المصاب، وإنها طلبت من المواطنين خاصة في كوبي الحد من تنقلاتهم في الأماكن العامة ما استطاعوا.

وبدورها أعلنت الإكوادور أول إصابة بالمرض على أراضيها سجلت لدى طالب يبلغ 13 عاما كان في الحجر الصحي بعد عودته الأسبوع الماضي من مدينة ميامي الأميركية.

وعلقت سلطات الإكوادور الدراسة ثمانية أيام على الأقل لسبعمائة طالب وطالبة بالمدرسة الأميركية التي يدرس بها الطالب المصاب.

وفي ماليزيا أعلنت ثاني إصابة لدى طالبة بعد يوم فقط من إعلان أول حالة يوم أمس، وحثت السلطات كل الذين كانوا بنفس الرحلة التي سافر فيها المصابان أن يتقدموا للفحص.

المصدر : وكالات