زاد الطلب على العقار بسبب المخاوف
من انتشار أوسع للمرض (رويترز)
شرعت شركة الأدوية السويسرية "روش" في زيادة إنتاجها من دواء تاميفلو المضاد للفيروسات استجابة لطلبات جديدة للعقار نجمت عن مخاوف من انتشار وباء إنفلونزا الخنازير من المكسيك.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن الشركة قولها إنها ستتمكن من إنتاج 36 مليون عبوة في الشهر مع نهاية هذا العام، في وقت تضاعف فيه الحكومات مخزوناتها الاحتياطية وتبدأ استخدامها للعلاج، مما يزيد من توقع أن تصير الشركة مرة أخرى صاحبة رقم قياسي سنوي (مليار دولار) في إنتاج العقار بعد انخفاض حديث في الطلب.
 
وأضافت الشركة أنها تبرعت بنحو 5.7 ملايين عبوة إضافية للتوزيع من قبل منظمة الصحة العالمية على الدول ذات الدخل المنخفض.
 
وقالت الصحيفة إن الحكومات حول العالم خزنت حتى الآن 220 مليون عبوة علاجية، الأمر الذي رفع المبيعات منذ بداية العام 2003 إلى 6.9 مليارات دولار على أساس الاستعداد لفيروس وبائي قد يظهر مستقبلا، مشيرا إلى أن معظم الطلبات الواردة للشركة تأتي من دول متقدمة ومتوسطة الدخل.
 
وقد رخصت روش لشركتين صينيتين وأخرى هندية ورابعة جنوب أفريقية لإنتاج وبيع تاميفلو بأي سعر يختارونه، لكن شركات أخرى منافسة مثل سيبلا في الهند تضغط لتجاهل رخصة روش. ولم تفوض منظمة الصحة العالمية إلى الآن أي شركة عامة لإنتاج العقار.
 
وأعلنت المنظمة أمس عن أكثر من 61 حالة وفاة و5215 حالة عدوى بالفيروس "إتش1أن1" في ثلاثين دولة حتى الآن. ودعت شركات الأدوية لتيسير إجراءات الحصول على الأدوية واللقاحات للفقراء، لكنها حذرت بأن معظم المرضى ليسوا بحاجة إلى العلاج بتاميفلو كي يتعافوا.

المصدر : الصحافة البريطانية