مسؤول أممي: الجوع أخطر من إنفلونزا الخنازير
آخر تحديث: 2009/5/10 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/10 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/16 هـ

مسؤول أممي: الجوع أخطر من إنفلونزا الخنازير

يان تسيغلر: شركات الأدوية العملاقة حققت المليارات بسبب تهويل خطر المرض إعلاميا (رويترز-أرشيف)

أكد عالم الاجتماع السويسري يان تسيغلر أن إنفلونزا الخنازير تستغل على حساب فقراء العالم، وأنه بينما يستنفر الإعلام من أجل 45 شخصا توفوا بالفيروس خلال الأسابيع الماضية فإن "مائة ألف شخص يموتون يومياً من الجوع وتداعياته المباشرة".
 
ونقلت الوكالة الألمانية عن تسيغلر -الذي يعمل مستشارا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة- قوله في جنيف السبت إن الحملة التي تتبناها منظمة الصحة العالمية تثير مخاوف الناس ولا تتناسب مع المشاكل الحقيقية.
 
وأكد أنه من "التبجح" أن يظهر مسؤول من منظمة الصحة العالمية أمام وسائل الإعلام المختلفة قائلا إن فيروس أتش1 أن1 يهدد ملياري إنسان، مشيراً إلى أن مسؤولي المنظمة يتعاملون "بشكل غير مسؤول" مع التصريحات حول خطورة الفيروس.
 
وقال إنه لا ينكر أن منظمة الصحة العالمية ملزمة بمراقبة الصحة العالمية "ولكن عليها ألا تبالغ في تصوير الأشياء"، وأن تعطي كل حدث قدره الضروري من الاهتمام وألا تدخل الخوف في قلوب الناس لأنها تعرف أكثر مما يعرفه الناس من حقائق عن المرض.
 
وأضاف تسيغلر -الذي شغل من قبل منصب المقرر الخاص للأمم المتحدة للحق في الغذاء- أن نحو 953 مليون إنسان يعانون بشكل دائم من نقص التغذية، كما أن العالم يشهد وفاة طفل تحت سن عشر سنوات كل خمس ثوان، مضيفا "نحن نقبل ذلك وكأنه أمر طبيعي للغاية".

وأكد أنه "ليست هناك مؤتمرات صحفية عن هؤلاء الناس ولا استنفار دولي من أجلهم، في حين أن منظمة الصحة تدعو وسائل الإعلام يوميا لمقرها الرئيسي في جنيف لإطلاعها على آخر المستجدات الخاصة بإنفلونزا الخنازير".
 
وقال تسيغلر "عندما يتعلق الأمر بالكبار فإن الضمير العالمي يهتز، إن هذا يدل على العمى الذي أصابنا وعلى برودة عواطفنا المتدنية للغاية وتهكمنا من الواقع".
 
 كما يرى البروفيسور السويسري أنه من المثير للدهشة أن يتم توجيه الإعلام في التعامل مع أزمة الخنازير، وقال إنه لن يستغرب لو تبين فيما بعد أن شركات الأدوية الكبرى هي الممسكة بدفة هذا التوجيه الإعلامي في ضوء الركود الذي أصابها جراء الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.
 
وأضاف تسغلر أن إنفلونزا الطيور عادت على شركات الأدوية العملاقة بالمليارات من بيع الأدوية بعد أن كانت "تكدس" براءات الاختراع التي تمتلكها والخاصة بالعقاقير المضادة للإنفلونزا.
المصدر : الألمانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات