موظف بوزارة الصحة المصرية يطعم دجاجة قرب المنوفية شمال القاهرة (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الصحة المصرية إن طفلا في السادسة قضى بسبب إنفلونزا الطيور، لتكون الوفاة الـ24 التي تسجلها مصر منذ ظهور الوباء، لكنها الأولى هذا العام.

وحسب الوزارة، أدخل الطفل، وهو من مدينة شبرا الخيمة في القاهرة، المستشفى الشهر الماضي وأعطي لقاح تاميفلو، لكنه بقي في حالة حرجة إلى أن لفظ أنفاسه الثلاثاء.

ولم تعط تفاصيل عن كيفية إصابة الطفل، لكن النساء والأطفال خاصة في مصر معرضون للوباء بسبب تعاطيهم مع الدواجن المنزلية.

إصابة جديدة
كما قال ناطق باسم الوزارة إن طفلا في الرابعة من محافظة سوهاج أصيب بالوباء، وأدخل السبت المستشفى حيث يعالج بلقاح تاميفلو.

وقال المتحدث إن الطفل، الذي عاني حمى بعد تعاطيه مع دواجن يعتقد أنها نفقت بسبب إنفلونزا الطيور، يوجد في حالة مستقرة الآن.

وأغلب الإصابات التي سجلت في مصر هي بسبب التعاطي مع الدواجن، خاصة أن خمسة ملايين عائلة مصرية تربي دواجن في بيوتها.

وأبدت منظمة الصحة العالمية هذا الشهر قلقها لاحتمال أن يكون بعض المصريين مصابين بالفيروس دون أن تظهر عليهم الأعراض.

وبذلك يرتفع إلى 67 عدد إصابات إنفلونزا الطيور التي نادرا ما تصيب البشر، لكن يخشى الخبراء تحور الفيروس إلى شكل يجعله ينتقل بسهولة من إنسان إلى آخر وقد يتسبب حينها في قتل الملايين.

المصدر : وكالات