قال علماء بريطانيون إنهم اكتشفوا أن وجود فيروس من فيروسات الجهاز الهضمي في البنكرياس قد يكون وراء إصابة الأطفال بمرض السكري من النوع الأول وإصابة البالغين بالنوع الثاني من السكري.
 
وتشير نتائج هذا البحث العلمي إلى أن أسباب الإصابة بالسكري ليست كلها جينية، كما كان يعتقد في السابق، وهو ما يفتح باب الأمل أمام إمكانية إنتاج لقاح مضاد للمرض.
 
ووصل فريق من الأطباء في جامعة أسكتلندا إلى هذه النتائج بعد قيامهم بتشريح عينات من الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين لدى مرضى السكري بفئتيه الأولى والثانية، حيث وجدوا حضورا للفيروس في نحو 60% من الأطفال المصابين و40% من الكبار المصابين بالسكري من الفئة الثانية.
 
وأظهر الباحثون أن الفيروسات التي تسبب عادة الإصابة بالبرد والقيء والإسهال توجد غالبا في البنكرياس لدى صغار السن الذين توفوا حديثا نتيجة للإصابة بالنوع الأول من داء السكري ويطلق عليه أحيانا داء السكري في الأحداث وليس في عينات الأطفال الأصحاء.

وقال الباحث بالمؤسسة الملكية بغلاسكو، ألان فوليس الذي عمل في إحدى الدراستين إن ذلك يشير إلى أن الفيروس يمكن أن يسبب الإصابة بالمرض في الأطفال الذين لديهم استعداد وراثي لذلك وهو ما ينطبق على نحو 440 ألف شخص في أنحاء العالم.

وكان معروفا على نطاق واسع أن الجينات تلعب دورا في الإصابة بداء السكري مع وجود عوامل أخرى مثل النظام الغذائي، في حين بدأ العلماء في الفترة الأخيرة بالنظر إلى الفيروسات على أنها سبب محتمل للإصابة بالمرض.

المصدر : الجزيرة + رويترز