طور الباحث والطبيب السوري محمد عامر الشيخ يوسف علاجا جديدا لمرض سرطان الثدي دون اللجوء لاستئصاله محققا بذلك إنجازا علميا متميزا.
 
وتلقى الشيخ يوسف -وهو رئيس رابطة الأورام السورية- رسالة من مؤتمر الجمعية الأميركية للسرطان بقبول بحثه عن سرطان الثدي ونشره في مؤتمر الجمعية لعام 2009 الذي سيعقد في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية في مايو/أيار المقبل. وسيتم نشر البحث على الموقع الخاص بالجمعية بالنص الكامل.
 
وأوضح الطبيب السوري أن البحث اعتمد على مشاركة جديدة لم يسبق إليها أحد للتغلب على مقاومة الخلية السرطانية التي عادة ما تكون في الحالات المتقدمة واختصار فترة العلاج، وبالتالي انخفاض كلفته.
 
وأشار إلى أن نسبة الاستجابة لـ90 مريضة بسرطان الثدي الموضعي وغير القابل للاستئصال الجراحي بلغت 46% من المريضات اختفى لديهن المرض بعد ثلاث جرعات من العلاج، و54% تلقين الجرعات الكاملة أي ست جرعات وأصبحت نسبة اختفاء المرض سريريا 66%.
 
كما أن الشفاء التام مجهريا وصل إلى نسبة 39%، وهذا مؤشر عالمي على فعالية العلاج وهو الهدف الأساسي للبحث.
 
يذكر أن مؤتمر الجمعية الأميركية للسرطان يضم أكثر من 25 ألف باحث وطبيب من كل أنحاء العالم وتعقبه دائما توصيات هامة في علاج كافة الأورام، ويعقد سنويا. يشار أيضا إلى أن عدد الأبحاث المرسلة إلى المؤتمر أكثر من 4300 بحث من كل أنحاء العالم.

المصدر : يو بي آي