الفاشر-الجزيرة نت
خالد فقيري عزا انتشار المرض لعدم الوعي وللفقر (الجزيرة نت)
حذرت وزارة الصحة بولاية شمال  دارفور السودانية من تفشي داء السل الرئوي الذي ينتشر حاليا بمحلية المالحة الواقعة على بعد 200 كيلو متر شمال شرق الفاشر عاصمة الإقليم.
 
ويأتي هذا التحذير في أعقاب طرد الحكومة السودانية مؤخرا لعدد من منظمات الإغاثة الأجنبية بالإقليم التي يعمل جزء منها في المجال الصحي مما يضاعف أعباء الحكومة السودانية في مواجهة هذا الداء العضال.
 
وقال وزير الصحة بحكومة شمال دارفور خالد علي فقيري في الاحتفال الذي
نظمته وزارته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الدرن إن الأجهزة المختصة في وزارته قد رصدت خلال العام الماضي وحده 938 حالة إصابة جديدة وسط السكان بالمنطقة الشمالية من الولاية التي عانت من إفرازات الحرب التي شهدتها دارفور.
 
وعزا الوزير انتشار هذا المرض لعدم الوعي وللفقر، مؤكدا أن تسجيل تلك الحالات مؤشر على دخول الولاية مرحلة اللون الأحمر التي تمثل أعلى درجات الخطورة.
 
وقال إنه "لا بد من توفير الإرادة السياسية وتضافر الجهود الرسمية والشعبية لمكافحة مرض السل الرئوي لإعادة الولاية إلى اللون الأخضر أو إلى اللون الأصفر كأدنى تقدير"، كاشفا عن وجود 11 مركزا تشخيصيا و24 مركزا علاجيا تعمل لتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية المجانية للمرضى في معسكرات النازحين والمحليات بالولاية.

المصدر : الجزيرة