كشف تقرير حكومي أميركي صدر أمس الاثنين أن عدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في العاصمة واشنطن بلغ نسبة مذهلة تصل إلى 3%، متجاوزا مستوى 1% الذي يعد بداية تحول المرض إلى وباء خطير.

وقدم برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالفيروس المسبب للإيدز والمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، تعريفا لوباء فيروس نقص المناعة المكتسب بأنه يصبح فيروسا عاما وخطيرا إذا تجاوزت نسبة الإصابة به بين سكان منطقة جغرافية محددة نسبة 1%.

وذكر تقرير علم الأوبئة خلال العام 2008 الذي أصدرته إدارة الصحة بالمدينة أن العاصمة الأميركية يوجد بها أعلى معدل انتشار لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب في الولايات المتحدة.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مدير إدارة فيروس نقص المناعة المكتسب التابعة لوزارة الصحة في المدينة الدكتور شانون هادر قوله إن "معدلاتنا أكثر ارتفاعا من المعدلات الموجودة في غرب أفريقيا.. إنها على قدم المساواة مع أوغندا وبعض أجزاء كينيا".

وكشفت الدراسة أن الفيروس المسبب للإيدز ينتقل في واشنطن عبر كل وسيلة ممكنة، مثل الاتصال الجنسي الطبيعي أو الشاذ ومتعاطي المخدرات عن طريق الحقن ومن الأم المصابة إلى طفلها.

المصدر : الألمانية