حذر الأطباء من الإقراط الثقيلة التي قد تترك تقيحا يحتاج تدخلا جراحيا (الجزيرة نت)
حذر باحثون من أن النساء اللواتي يحرصن على اتباع آخر صيحات الموضة وتقليد الفنانات وعارضات الأزياء بارتداء أقراط طويلة أو ثقيلة الوزن، يخاطرن بشق لحمة الأذن إلى نصفين وتشويه مظهرهن الخارجي.

وتحاول نساء بريطانيات كثيرات تقليد نجمات المجتمع والسياسة والسينما مثل المغنية الأميركية بيونسي نولز والممثلة البريطانية كيت بكينزكايل وزوجة الرئيس الأميركي ميشيل أوباما، وذلك بارتداء أقراطٍ ثقيلة، من دون الالتفات إلى المخاطر التي يمكن أن يسببها ذلك.

وحذر أطباء من أن ارتداء أقراط ثقيلة وطويلة يمكن أن يحدث ثقوباً في شحمة الأذن ويجعلها تتمدد ويترك تقرحات قد تحتاج إلى عمل جراحي عاجل لإصلاحها.

وذكرت صحيفة ديلي مايل أن أطباء جراحة التجميل في بريطانيا يتلقون طلبات كثيرة هذه الأيام من نساء يردن إصلاح التشوهات التي تحدث لشحمة الأذن بسبب ارتدائهن أقراطاً ثقيلة أو طويلة تصل إلى 15سم، مشيرة إلى أن عملية تقويم شحمة أذن مشوهة تكلف نحو 427 دولارا.

في هذا السياق، قال الجراح الاستشاري في طب التجميل بمدينتي بليموث وشيلتنهام الدكتور جيمس ماكديرميد إنه أجرى عشرات العمليات الجراحية لنساء يعانين من هذه المشكلة.

وأضاف أن اتباع النساء للموضة وارتداءهن لأقراط غير مناسبة يسبب ضرراً كبيراً لهن، مشيراً إلى أن المشكلة لا تتعلق بمجرد انشقاق شحمة الأذن التي تصاب بالالتهاب، ولكن بالتشوهات التي تترافق مع ذلك.

المصدر : يو بي آي