السلطات التونسية قالت إن المتوفية لم تأخذ اللقاح المضاد للمرض (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الصحة التونسية تسجيل الوفاة الخامسة في البلاد بمرض إنفلونزا الخنازير، وهي لسيدة حامل في شهرها الرابع تقطن بمحافظة المهدية جنوبي البلاد.

وقال في تصريحات صحفية نشرت الثلاثاء إن السيدة البالغة من العمر 28 عاما كانت "تشكو من توعكات حادة خاصة على مستوى الجهاز التنفسي"، وأنها لم تحصل على التلقيح المضاد لفيروس "إتش1 إن1" المسبب للمرض.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية أن عدد المصابين بالفيروس في البلاد بلغ نحو 800 حتى الثلاثاء الماضي، 60% منهم من طلاب المدارس.

مساعدة كوريا
وعلى صعيد المخاوف من انتشار المرض عرضت كوريا الجنوبية مساعدة جارتها الشمالية بعد تقارير عن مخاوف من انتشار محتمل للفيروس فيها، حيث أمر الرئيس لي ميونغ باك بمراجعة التقارير والبحث في سبل المساعدة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن لي قوله في اجتماع مجلس الوزراء إن أي مساعدة لكوريا الشمالية في التعامل مع الفيروس ينبغي أن تكون إنسانية بحتة وغير مشروطة.

وقد قالت منظمة "غود فريندز" الإغاثية يوم الاثنين إن 12 شخصا توفوا في كوريا الشمالية بسبب فيروس "إتش1 إن1"، مضيفة أن المدارس في البلاد بدأت عطلتها الشتوية قبل موعدها بشهر نتيجة المرض.

التطعيمات الزائدة أثارت خلافا في ألمانيا(الفرنسية-أرشيف)
نزاع ألماني

وفي ألمانيا ثار نزاع حاد بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات بسبب تمويل ما تم إنتاجه من تطعيمات زائدة لإنفلونزا الخنازير، وقالت وزارة الصحة إن البلاد تعتزم بيع أكثر من مليوني لقاح في الخارج بسبب ضعف الطلب داخل البلاد.

وناشدت الحكومة الفدرالية والأطباء المواطنين سرعة أخذ التطعيمات محذرين من تفشي موجة جديدة من العدوى.

وقال وزير الصحة الألماني فيليب روسلر -بعد لقاء عقده مع قيادات نقابة الأطباء وشركات التأمين الاثنين في برلين- إن الولايات ترغب في تصدير 2.2 مليون جرعة من التطعيمات لدول خارجية.

وأضاف الوزير "لا يمكننا الزعم بأن المرض قد فقد خطورته بعد"، مشيرا إلى أنه تم تطعيم ما بين خمسة ملايين وستة ملايين شخص بالمصل، وأن هناك طلبات على خمسين مليون جرعة تطعيم أخرى.

وأوضح أن هناك كمية كبيرة من الأمصال لن تستخدم في ألمانيا وستدفع الولايات قيمتها، غير أن أندرياس هوفماير، مدير مكتب وزير الصحة في إرفورت عاصمة ولاية تيرنغن وسط البلاد، أكد أن الولايات ترى أن "تتحمل الحكومة الاتحادية هذه النفقات أو توضح لنا كيف نتجنب كل هذه التكلفة"، مشيرا إلى أن على الحكومة أن تتفاوض مع أطراف أخرى بشأن تصدير هذه التطعيمات.

المصدر : وكالات