كشفت دراسة إسبانية أجراها أكاديميون من جامعتي برشلونة ونافار أن النظام الغذائي لدول حوض البحر الأبيض المتوسط الذي يعتمد على استخدام زيت الزيتون قد يساهم في خفض الوزن لدى المصابين بأمراض القلب.

وقد سعت الدراسة إلى تحديد القدرة المضادة للأكسدة الشاملة لسائل بلازما الدم وارتباط ذلك بكميات الدهون في الجسم عند الأشخاص الذين يواجهون خطورة عالية للإصابة بأمراض القلب والشرايين.

الدراسة نشرتها الدورية الأوروبية لعلم التغذية السريري الصادرة شهر  ديسمبر/كانون الأول 2009, وشملت عينة متكونة من 187 شخصاً تم اختيارهم بشكل عشوائي من بين مجموعة من المشاركين في برنامج غذائي خاص استغرق ثلاث سنوات.

وقد تم توزيع العينة إلى ثلاث فئات تبعاً لنوع الحمية التي خضع لها الفرد وهي: فئة الخاضعين لنظام غذائي شبيه بالحميات المتوسطية وغني بزيت الزيتون البكر، وفئة الذين اتبعوا نظاماً غذائياً يحوي كميات كبيرة من المسكرات، وأخيراً فئة الذين خضعوا لنظام غذائي  تقليدي منخفض الدهون.

وطبقاً لنتائج الدراسة ارتبط إتباع الحميات المتوسطية الغنية بزيت الزيتون البكر بزيادة قدرة بلازما الدم على مقاومة المركبات المؤكسدة، الأمر الذي ارتبط بدوره بانخفاض الوزن عند الأشخاص الذين يمتلكون عوامل خطورة للإصابة بأمراض القلب والشرايين أثناء فترة الخضوع للبرنامج.

المصدر : قدس برس