نفت دراسة حديثة شملت كل سكان الدول الإسكندنافية وجود علاقة بين استخدام الهاتف الجوال والإصابة بأورام المخ.
 
وقال الباحثون "رغم أن استخدام هذه النوعية من الهواتف ارتفع في التسعينيات وما بعدها لم تصبح أورام المخ أكثر شيوعا في تلك الفترة".
 
وقالت إيزابيل ديلتور من جمعية السرطان الدانماركية وزملاء لها "لم نرصد أي تغير واضح في الاتجاهات على المدى الطويل في الإصابة بأورام المخ في الفترة من 1998 إلى 2003 في أي مجموعة فرعية".
 
وحلل فريق ديلتور معدل الإصابة السنوي بنوعين من أورام المخ وهي الجليوما وميننجيوما بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و79 عاما من الدانمارك وفنلندا والنرويج والسويد من 1974 إلى 2003 ولدى هذه الدول سجلات جيدة عن السرطان التي تحتفظ بمحصلة حالات الإصابة المعروفة بالأورام.
 
وأقر الباحثون بأن الانتشار الكبير في استخدام الجوال يؤكد الحاجة إلى متابعة على مدى أطول للاتجاهات الزمنية في معدلات الإصابة بسرطان المخ.
 
كان نشطاء وباحثون قد أثاروا مؤخرا مخاوف من وجود صلة بين الجوال وأنواع عديدة من السرطان، ومن بينها أورام المخ رغم أن سنوات من البحث فشلت في تأكيد تلك الصلة.

المصدر : رويترز