الخوف من إنفلونزا الخنازير ما زال سيد الموقف في بقاع عدة من العالم (الفرنسية)

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه من المبكر جدا إعلان زوال خطر فيروس إتش1 إن1 المسبب لإنفلونزا الخنازير بسبب استمرار الإصابات به بمستويات مرتفعة في أجزاء من أوروبا وآسيا الوسطى.

وقال كيجي فوكودا مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في مؤتمره الصحفي الأسبوعي في جنيف إن احتمالية اندلاع موجة ثانية من انتشار المرض في فصل الشتاء ما زالت غير مؤكدة رغم أن انتشار الفيروس ما زال في ذروته بالجزء الشمالي من الكرة الأرضية لا سيما في روسيا والتشيك وكزاخستان وفرنسا وسويسرا.

يأتي ذلك في حين أعلنت ألمانيا تراجع أعداد حالات الإصابة الجديدة بمرض إنفلونزا الخنازير في البلاد، بعد انخفاض الحالات المسجلة في الأسبوع الماضي.

ورغم ذلك، فقد حذر معهد ماكس بلانك للأبحاث من التقليل من شأن المرض. وقال رئيس المعهد يورغ هاكر إن إنفلونزا الخنازير لم تختف تماما مع عدم استبعاد إمكانية حدوث موجة من انتشار العدوى نهاية الشتاء الجاري.

علاج صيني
وفي سياق متصل أعلن أخصائيون طبيون في الصين عن تطوير علاج بالأعشاب لإنفلونزا الخنازير.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا عن مدير مستشفى شاويانغ في بكين وانغ تشن قوله إن سبعة أشهر من الدراسات الطبية والسريرية أسفرت عن اكتشاف دواء فعال يقلص الفترة التي يعاني منها المرضى من الحرارة ويحسن وضع الجهاز التنفسي، ووجد الأطباء أنه لا تأثيرات سلبية على المرضى الذين عولجوا بهذه الطريقة.

وأوضح أن سعر الدواء زهيد ويبلغ ربع كلفة التاميفلو، وهو منتج سويسري أوصت به منظمة الصحة العالمية لعلاج المرض.

وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية التي نشرت الأسبوع الماضي، فقد تم تسجيل 9596 حالة وفاة في العالم حتى السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

المصدر : وكالات