جنوب أفريقيا هي الأوفر حظا في انحسار الإصابة بالإيدز (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز نقلا عن تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن تقديرات الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) انخفضت بنسبة 17% منذ 2001، غير أن حالتين فقط من أصل كل خمس تخضعان للعلاج.

وقالت الصحيفة إن نحو 2.7 مليون شخص أضيفوا إلى المصابين بفيروس (أتش آي في) المسبب لمرض الإيدز العام الماضي، مقارنة بـ3.3 ملايين عام 2001، رغم أن المقارنة المباشرة تبقى صعبة نظرا لأن عملية التعداد اختلفت في الآونة الأخيرة.

وحسب التقرير، فإن أكبر انحسار كان في جنوب أفريقيا حيث انخفض عدد الإصابات بمعدل 400 ألف، رغم أن تلك المنطقة تشكل 67% من الإصابات الجديدة.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك 33.4 مليون إصابة بفيروس "أتش آي في" على مستوى العالم عام 2008، أي بزيادة طفيفة عما كان عليه في العام الذي سبقه، وذلك لأسباب تعود إلى أن المصابين يعيشون فترة أطول نظرا لتوفر العلاجات الخاصة بهذا الفيروس.

فقد تلقى أكثر من أربعة ملايين مصاب بالمرض علاجا في نهاية العام 2008 مقارنة بثلاثة ملايين في العام السابق.

ومع ذلك حسب تيغويست غورما نائبة مديرة منظمة الصحة العالمية في قسم الإيدز فإن خمسة ملايين آخرين لم يتلقوا العلاج.

وقالت المسؤولة في المنظمة إن نحو 2.9 مليون قد نجوا حتى الآن وذلك لسهولة الوصول إلى العلاج نتيجة خطة الطوارئ التي أطلقها الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ولفتت الصحيفة إلى أن التقرير نشر في مدينة شنغهاي بسبب المخاوف من أن الصين قد تصبح مركزا لوباء الإيدز حيث كانت العدوى بالفيروس تنحصر في أوساط الشواذ جنسيا ومتعاطي المخدرات، غير أن الوباء انتشر بسرعة قصوى في أوساط السكان عموما.

ووفقا للتقرير الجديد، فإن معدل الإصابات الجديدة بالإيدز نتيجة الاتصال الجنسي قد تضاعفت ثلاث مرات في الفترة الواقعة بين 2005 و2007.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز