نجوى الزهار أثناء جلسة علاج بالضحك (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان

نجحت الأردنية نجوى الزهار في رفع العبء النفسي وإزالة القلق الناجم عن الإصابة بالسرطان لدى مرضاه عن طريق بعض الحركات المتعلقة بالعلاج بالضحك، وكانت النتيجة إيجابية حسبما أكد اخصائيون في الطب النفسي.
 
وقالت نجوى للجزيرة نت "أنا لا أصنع معجزة بل أصنع لحظة إيجابية لمرضى السرطان وهي موجودة لدى كل إنسان، لكن يجب أن يعرف كيف يستعملها، ولدينا الإرادة التي تمكننا من خلق مخزون فرح نستعين به في أوقات الحزن، وهذا المخزون يساعدنا على المقاومة التي نحتاجها لأنفسنا أو لغيرنا".
 
وأوضحت أنه وفقا لدراسات علمية فإن الضحك يزيد إفراز هرمون الأندروفين في المخ وهو المسؤول عن مقاومة الألم والتوتر، محذرة من يوم "يأتي لا نمارس فيه التنفس إلا بعد استلام نشرة ما أو حبة دواء".
 
واعتبرت نجوى -التي تحمل الشهادة الجامعية الأولى في الآثار- أن الابتسامة قرار نابع من ذات راضية محبة لا علاقة للظروف الخارجية بها.
 
وأضافت "ألم يقل رسولنا الكريم (تبسمك في وجه أخيك صدقة) وهناك مقولة "تفاءلوا بالخير تجدوه" في إشارة حقيقية إلى أن الجميع يمتلكون الإرادة بإيجاد الخير والتفاؤل وطاقة فرح عبر الإيمان بالله تعالى والقناعة والرضا، مشيرة إلى أن الأطفال يضحكون ما بين ثلاثمائة وأربعمائة مرة يوميا.
 
اتهموني بالجنون
وقالت المعالجة النفسية "عندما أطلقت برنامج "تعالوا نضحك" اتهموني بالجنون وقالوا "ما فائدة الضحك و"ليس عندي وقت لهذا" و"قلبك فاضي" و"عشنا وشفنا" لكن عندما طبقت فكرتي أمام مرضى مركز الحسين للسرطان في عمان وأهاليهم كانت النتائج مبهرة فقد نسي الجميع ألمهم وتخلصوا من توترهم وكان السؤال "متى تعودين المرة القادمة؟
 
وأكدت مجددا أن الضحك يخفف الآلام ويزيد إفراز مادة السيروتنين وهو هرمون السعادة كما أنه يعجل بالشفاء، كما يعيق مخ الإنسان الضاحك عملية إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرنالين والكورتيزون.
 
نجوى الزهار: الضحك يخفف الآلام ويعجل بالشفاء (الجزيرة نت)
وأشارت نجوى في هذا الصدد إلى تجربة الصحفي الأميركي نورمان كوزنس الذي تحدى الصعاب عندما أبلغه أطباؤه بأن فرصة شفائه من السرطان تبلغ 1-500، فترك المستشفى وأقام في فندق صغير واستعان بالضحك الذي ساعده على الشفاء التام وكتب مؤلفه المشهور "بيولوجية الأمل".
 
وأوضحت أنها تعقد جلسات أسبوعية تطوعية للسيدات في منزلها ضمن برنامج "على البركة" لتقريب الأشياء المريحة لهن وتعزيز صلتهن مع ذاتهن من خلال تمارين الصوت والتنفس والتأمل والموسيقى وتبادل الأفكار والتجارب وإشاعة ثقافة الإيثار.
 
شهادة طبية
"
د. الخطيب: نجوى نجحت في رفع العبء النفسي والقلق الناجم عن الإصابة بالسرطان عن طريق بعض الحركات المتعلقة بالعلاج بالضحك وكانت النتيجة إيجابية
"
من جانبه قال الدكتور جمال الخطيب للجزيرة نت، إن السيدة نجوى نجحت في رفع العبء النفسي والقلق الناجم عن الإصابة بالسرطان عن طريق بعض الحركات المتعلقة بالعلاج بالضحك وكانت النتيجة إيجابية.
 
وقال الخطيب -الذي يترأس قسم الصحة النفسية والرعاية الاجتماعية بمركز الحسين للسرطان بعمان- إنه عقب هذا النجاح تقرر طلب مشورتها ومساعدتها.
 
وأوضح أنه في معظم الحالات كان تدخل نجوى إيجابيا ونتيجته مرضية للأطباء والمرضى، وأضاف "نحن الآن بصدد تشكيل مجموعة بسمة بقيادتها للمساهمة في مساعدة المرضى وأهاليهم في تجاوز العبء النفسي الذي يسببه السرطان".
 
وأشار رئيس الصحة النفسية إلى أن العلاج بالضحك هو مداخلة تستهدف تخفيف القلق والتوتر والاكتئاب حيث إن فلسفة العلاج تقوم على عكس ما يحدث في الواقع، فالإنسان يضحك عندما يكون سعيدا ومرتاحا ومزاجه رائقا، فما الذي يحدث إذا ضحك بدون أن يكون سعيدا وهل يعيد الضحك إنتاج المزاج الجيد كما ينتج المزاج الجيد للضحك؟
 
ورأى الخطيب أن مجرد الضحك ولو بدون سبب يحسن المزاج والمشاعر، سيما إذا عرفنا أن مزاج الإنسان يتأثر بعملية الإيصال العصبي بين الخلايا الدماغية البالغ عددها مائة مليار خلية عبر وسائل كهربائية وكيميائية بعضها يحدث وينقل مشاعر الفرح والأخرى مشاعر الخوف والحب والكراهية.
 
وفي تصريح للجزيرة نت أكدت سحر قطان -التي تحضر الجلسات- أنها استفادت في التخلص من المشاعر السلبية وتحسين الحالة النفسية وضغوطات الحياة اليومية والنظرة الإيجابية للحياة.
 
وأوضحت أن "يوغا الضحك" تساعد كثيرا في التخفيف من التوتر وتخلق أجواء أفضل، مشيرة إلى أنها تمارس العلاج عن طريق الطاقة ولكن للأهل فقط.

المصدر : الجزيرة