دراسة جديدة تؤكد أهمية فول الصويا في مقاومة الأمراض (رويترز-أرشيف)

أفاد باحثون من جامعة ماغيل في مونتريال بكندا بأن فول الصويا، الذي يحتوي على كميات كبيرة من التوكوفيرول (كحول له خصائص فيتامين إي المذيب للدهون) المضاد للأكسدة، له علاقة بتقليل خطر تطور مرض أوعية القلب والسرطان.
 
وبدراستهم للتوكوفيرول وتركيزاته ودرجة كثافته في فول الصويا قال الباحثون إن وجود هذه المادة يمكن أن يكون له تضمينات هامة لتطوير أغذية عملية وكذلك علاج والوقاية من الأمراض.
 
وقد ركز الباحثون في دراستهم على مادة التوكوفيرول إي، أحد الأشكال الأربعة لجزيئاته، لما له من قدرات مضادة للأكسدة هائلة ويتحول إلى فيتامين إي في جسم الإنسان.
 
وأضافوا أنه كلما زاد تركيز التوكوفيرول النافع في البقلة كلما كانت أصح وساعدت في تطوير استخدام قيمة إضافية جديدة لفول الصويا وأيضا تنوع السوق أمام منتجات هذه البقوليات.
 
وقد نشرت نتائج الدراسة في عدد هذا الشهر من مجلة الهندسة الزراعية وقدمت أيضا في المؤتمر الثامن لبحوث فول الصويا في بكين بالصين في أغسطس/آب 2009.
 
ويعتبر فول الصويا من البقول التي لها فوائد صحية متعددة لما فيه من أحماض أمينية أساسية للجسم ولكونها مصدرا هاما للبروتين في كثير من الحميات الغذائية. كما أن نسبة الليستين العالية به تساعد في خفض كوليسترول الدم وتحسين الوظيفة الإدراكية وقد استخدم بنجاح في علاج مرض السكري.
 
وقد ثبت أيضا أن فول الصويا ومنتجاته تقلل خطر سرطان القولون وتمنع أمراض الرئة.

المصدر : إندبندنت