أكدت دراسة طبية جديدة أهمية الدور الوقائي لختان الذكور، لحمايتهم من الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
 
وفي تفسير السبب في أهمية ختان الذكور أعلن باحثون أميركيون في واشنطن أمس أن الرجال الذين لديهم قلفة (الجلدة التي يقطعها الخاتن من ذكر الصبي) كبيرة هم أكثر عرضة لأن يصابوا بفيروس الإيدز. 

وأظهرت الدراسة التي قام بها فريق طبي وأجريت على 965 رجلا في أوغندا كانوا جميعا غير مصابين بالإيدز في البداية أن هؤلاء الذين لديهم قلفة كبيرة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب.

ووجد الدكتور جودفري كيجوزي من برنامج راكاي للعلوم الصحية التابع  لجامعة جونز هوبكينز في أوغندا وزملاؤه أن هناك علاقة بين معدلات الإصابة بالإيدز وحجم القلفة.
 
وكتب فريق الدراسة في دورية الإيدز أن متوسط منطقة سطح القلفة كان أكبر بشكل واضح بين الرجال الذين ظهر لديهم الايدز.
  
وأظهرت عدة دراسات أن الختان يمكن أن يحمي الرجل من الإيدز لكنه لا يحمي المرأة المشاركة في العملية الجنسية ولا يمنع الإصابة تماما، لكنه يقلل خطر حدوثها.
  
ويعتقد الباحثون أن القلفة بها الكثير من خلايا المناعة التي يطلق عليها
الخلايا الشجيرية والتي ربما تتيح طريقا للفيروس للدخول إلى الجسم.

المصدر : رويترز