كشفت دراسة طبية أن حبوب منع الحمل قد تضاعف خطر إصابة المرأة بالجلطات.
 
وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون طبيون بجامعة لويولا في مدينة شيكاغو الأميركية أن حبوب منع الحمل المستخدمة حاليا تحتوي على تركيز أقل من السابق بهرمون الإستروجين.
 
ويصل احتمال إصابة المرأة بجلطة -حسب الدراسة- إلى 4.4 لكل مائة ألف امرأة مشيرة إلى أن تناول حبوب منع الحمل يضاعف هذه النسبة لتصبح 8.5 لكل مائة ألف امرأة.
 
وكان احتمال تلك الإصابات أعلى عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل ويتعاطين التدخين ويعانين من ضغط دم مرتفع وآلام الرأس.
 
ولم يتم التوصل بعد إلى كيفية تسبب حبوب منع الحمل في الجلطات، غير أنه تبين أنها تزيد من تخثر وارتفاع ضغط الدم.
 
وأشار المشرف على الدراسة الطبيب خوسيه بيلر إلى ضرورة التنبه إلى هذه النتائج في إطار فهم أفضل لمخاطر استخدام حبوب منع الحمل.
 
وتقدر السجلات الطبية الدولية أن نحو ثلاثمائة مليون امرأة تناولن حبوب منع الحمل منذ إنتاجها أوائل ستينيات القرن الماضي.

المصدر : يو بي آي