أكد خبراء صحة أميركيون في تقرير لهم أن حظر التدخين في الأماكن المغلقة يقلل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية حتى بين غير المدخنين من خلال الحد من التعرض للتدخين السلبي.

ويقدم التقرير الذي أعده معهد الطب للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أكثر الأدلة تحديدا حتى الآن على أن القوانين التي تحظر التدخين بأماكن العمل والمطاعم والحانات يمكن أن تقلل المشاكل الصحية المرتبطة بشرايين القلب.

وقال مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توماس فريدين إن "التدخين السلبي يقتل، وما يوضحه هذا التقرير هو أن قوانين منع التدخين تقلل النوبات القلبية بين غير المدخنين".

وطلبت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها من معهد الطب المستقل مراجعة الأبحاث المتعلقة بحظر التدخين والتدخين السلبي بعد أن أشارت دراسات إلى أن حظر التدخين ربما قلل بشكل كبير النوبات القلبية.

وراجعت لجنة الخبراء بحثا شمل 11 دراسة عن حظر التدخين في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا يظهر "اتساقا ملحوظا" بين حظر التدخين وتراجع معدلات النوبات القلبية تراوح في بعض الدراسات بين 6 و47%.

وخلصت اللجنة في تقريرها إلى أن هناك "علاقة سببية حيث إن حظر التدخين يقلل معدلات النوبات القلبية". وجاء في التقرير أن التعرض للتدخين السلبي يمكن أن يزيد مخاطر أمراض القلب من 25 إلى 30%.

وقالت جماعات مدافعة عن حظر التدخين إنهم يأملون أن يشجع التقرير على حظر أوسع نطاقا للتدخين تقدر المراكز الأميركية أن يشمل 40% من السكان.

ويودي التدخين السلبي بحياة ما يقدر بنحو 46 ألف أميركي بأمراض القلب سنويا، وفقا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض وجمعية القلب الأميركية.

المصدر : رويترز