أخفق فريق من الباحثين في إيجاد أي ارتباط وثيق بين خطر الإصابة بالأورام السرطانية -وخصوصا الأورام في المخ- واستخدام الهواتف المحمولة، اعتمادا على أن الدراسات التي أجريت في هذا الشأن تتفاوت بشكل كبير في منهجيتها ونتائجها.
 
وتوصل الفريق الذي قاده الدكتور سيونغ كون ميونغ من مركز السرطان الوطني في كوريا الجنوبية إلى أنه من الصعب البرهنة حتى الآن على أي علاقة، على الرغم من أن أفضل الدراسات تشير إلى ارتباط ما بين استخدام الهاتف المحمول والإصابة بالسرطان.

وفحص ميونغ وزملاؤه في جامعة إيوها للطالبات ومستشفى سول الوطني في سول وجامعة كاليفورنيا في بيركيلي 23 دراسة منشورة أجريت على أكثر من 37 ألف شخص في إطار ما يعرف بتحليل تجميعي.

ووجد الفريق أن النتائج عادة ما تعتمد على من ينفذون الدراسات وكيفية الرقابة عليهم لمنع الانحياز والأخطاء الأخرى.

وقال الفريق في تقارير نشرت بدورية علم الأورام السريري "وجدنا تناقضا كبيرا في ربط مجموعة بحثية بين استخدام الهاتف المحمول وخطر الإصابة بالأورام ضاعفه نوعية منهجية البحث".

واتسع استخدام الهاتف المحمول والهواتف اللاسلكية في السنوات العشر الماضية ليصل إلى حوالي 4.6 مليارات مشترك حول العالم وفق الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة.
 
وفحصت أحدث دراسة -دعمتها جزئيا المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها- حالات مصابة بأمراض في المخ وأخرى مصابة بأورام في أعصاب الوجه والغدد اللعابية والخصيتين.

ولم تجد الدراسة أي علاقة هامة بين خطر الإصابة بالأورام واستعمال الهواتف المحمولة بشكل عام بما فيها الهاتف الخلوي والهواتف اللاسلكية.

المصدر : رويترز