مشرفو الدراسة نصحوا بممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحيح لتجنب الجلطات

أسامة عباس-براغ

حذرت دراسة أعدها المركز الطبي للإخفاقات القلبية المزمنة في العاصمة التشيكية براغ من تنامي الجلطات القلبية لدى صغار السن من عمر 30 حتى 49 عاما بعد أن كانت تقتصر على كبار السن الذين تتجاوز أعمارهم 63 عاما.

وحسب رئيس رابطة الأطباء التشيك لتشخيص أمراض القلب معد هذه الدراسة ميخال أسخيرمان، فإن الموت المفاجئ يدهم من هم في ريعان شبابهم وأغلبهم يحمل في دمه نسبا عالية من الكولسترول الضار دون أن يعرف أو يشعر بالأعراض التي تجعله يراجع الطبيب، وبالتالي يسقط صريع الموت نتيجة انسداد شريان القلب وتصلبه، أي بمعنى آخر موت خلايا قلبه نتيجة عدم وصول الدم إليها بشكل كاف.

ويشير أسخيرمان في حديث للجزيرة نت إلى أن الأسباب الرئيسة في انتقال الجلطات القلبية من كبار السن إلى من هم في منتصف العمر وحتى بعض الحالات المسجلة لدى بعض الأطفال هي العادات الحياتية الجديدة التي تتسم بقلة الحركة وزيادة الوزن والإفراط في شرب الكحول والتدخين والقلق، مشيرا إلى أن هذه العادات تزيد نسبة الكولسترول الضار في الدم الذي يعد المسؤول الأول عن انسداد الشرايين القلبية وكذلك ارتفاع الضغط بنسبة تصل إلى 38% عند البالغين في البلاد دون علمهم بذلك.

تشخيص الجلطة

صورة تظهر حالات لتشمع القلب نتيجة تراكم الدهون
وهناك تصنيفان –حسب أسخيرمان- يقودان إلى الجلطة القلبية، هما بذل جهد والقيام بالعمل دون الشعور بضيق في التنفس أو التعب، والإحساس بالجهد مثلا بعد صعود طابق أو قطع مائة متر بمشي سريع.

وتكون النتيجة أن 60% ممن هم في الحالة الأولى تحدث عندهم الجلطة القلبية ويتوفون في الحال، في حين تصل النسبة إلى 40% في حدوث الجلطة والوفاة لدى المرضى الذين يشعرون بالجهد والضغط في منطقة الصدر والأعراض الأخرى للجلطة، وذلك لسرعة تجاوبهم في مسألة انتقالهم إلى المستشفى من أجل الفحص والعلاج.

ومن أجل تجنب الوصول إلى مرحلة إخفاق عمل القلب، ينصح أسخيرمان بإجراء فحوص دورية تبدأ من سن الـ40 للجميع مرة كل عام للناس العاديين ومرتين كل عام للذين تتغير طبيعة أجسامهم ويميلون إلى السمنة ويعملون في أماكن لا تحتاج إلى حركة دائمة ونشاط.

أما عن المدخنين ومن لديهم إشكالات صحية فينصحهم بإجراء فحوص للدم من عمر 30 سنة يستطيع الطبيب من خلالها تحديد طبيعة عمل أجسامهم.

والأهم في الحياة العصرية النشاط الرياضي المستمر وتناول الغذاء الصحي والابتعاد عن الإكثار من الأطعمة المسببة لتصلب الشرايين مثل الدهون الحيوانية والسعرات الحرارية المرتفعة مقابل الإكثار من أكل الخضر الطازجة والفواكه.

ومن أعراض الجلطة القلبية -وفقا لأسخيرمان- حدوث تغيير مفاجئ في مستوى الوعي مع اختلاف في وظائف الجهاز العصبي وشحوب لون الوجه والجلد مع تعرق وملاحظة تورم الأطراف والشعور بالتوتر النفسي والقلق والإرهاق إضافة إلى الغثيان والتقيؤ وصعوبة في التنفس يصاحبه ألم في منطقة الصدر وسماع المريض لضربات قلبه.

المصدر : الجزيرة