بعض العائلات رفضت التعويضات بحجة أنها غير كافية (الفرنسية-أرشيف) 

وقع أكثر من 90% من العائلات الصينية التي تضرر أطفالها بالحليب الملوث بالميلامين، اتفاقية تعويضات ترعاها الدولة بعد أيام من أحكام بالإعدام والسجن المؤبد في هذه الفضيحة.

وقال اتحاد صناعات الألبان لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية مساء أمس الجمعة إن عائلات أكثر من 262 ألف طفل أصيبوا بحصيات في الكلى وبأمراض أخرى بعد تناول مستحضر حليب ملوث، وقعت على اتفاقيات تعويض، وهو ما يسقط حقها في مقاضاة 22 جهة مصنعة وجد القضاء أنها تستحق اللوم.

يذكر أن نحو 300 ألف طفل اعتلت صحتهم بسبب المستحضر المغشوش بالميلامين، وهي مادة كيميائية صناعية تستخدم في الغش في اختبارات الجودة.

وأفاد التقرير بأن من بين المستفيدين من التعويض عائلات ستة أطفال تأكدت وفاتهم رسميا بسبب الميلامين وجميع من اعتلت صحتهم بشدة، والبالغ عددهم 891 باستثناء اثنين منهم.

لكن حتى يوم أمس أصرت مجموعة من الآباء على رفضهم للتعويض باعتبار أنه قليل جدا، ولا يفي بالمشاكل على المدى الطويل التي قد يواجهها أطفالهم.

وقالت شينخوا إن شركات الألبان عرضت 200 ألف يوان (نحو 29 ألف دولار) على عائلات الأطفال الذين لقوا حتفهم، و30 ألف يوان (4400 دولار) للذين أصيبوا بحصيات في الكلى وأمراض خطيرة أخرى، وألفي يوان (300 دولار) للذين أصيبوا بأمراض أقل خطورة.

وعاقبت محكمة في شيجياتشوانغ شمالي الصين الخميس رجلين بالإعدام للاتجار في الميلامين، في حين حكمت على تيان وينهوا المدير العام السابق لشركة سانلو ديري -التي كانت ضمن محور الفضيحة التي تفجرت في سبتمبر/أيلول- بالسجن مدى الحياة لتسترها على المشكلة، وعاقبت آخرين بالسجن فترت أقل.

المصدر : رويترز