خلايا مأخوذة من الجلد (رويترز-أرشيف)
في خطوة مهمة اتجاه إحدى أكثر المسائل العلمية والسياسية إثارة للجدل بالولايات المتحدة مهدت إدارة الأغذية والعقاقير السبيل لأول تجربة للعلاج الطبي تعتمد على خلايا جذعية.
 
ووفق صحيفة وول ستريت جورنال يتوقع أن تعلن شركة "جيرون" وهي إحدى شركات التقنيات الحيوية اليوم أنها تلقت الضوء الأخضر من الإدارة المعنية لتجربة دراسة لها في العلاج بخلايا المنشأ على نحو عشرة مرضى مصابين في الحبل الشوكي.
 
ويأتي هذا الإعلان في ظل توقعات بتحول كبير في السياسة الأميركية لدعم أبحاث الخلايا الجذعية الجينية بعد سنوات من المعارضة الحكومية.
 
فقد صرح الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال حملته الانتخابية بأنه يريد من الكونغرس التصويت على قانون يجيز تخصيص أموال فدرالية للأبحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية وإنهاء الحظر الذي فرضه جورج بوش.
 
وأضاف أنه إذا كانت هذه الأبحاث قادرة على مساعدة مرضى الباركنسون أو الزهايمر، فسيشكل القانون الذي سيجيزه الكونغرس رسالة حازمة بهذا الخصوص. وكان بوش قد حظر أي تمويل فدرالي للأبحاث حول الخلايا الجذعية الجنينية.
 
وتتمتع الخلايا الجذعية باحتمالات كبيرة لقدرتها على علاج الأمراض حيث يمكنها التحول إلى أي نوع من خلايا الجسم وبالتالي تحل محل الخلايا المتضررة أو المريضة مما يسمح بإعادة تشكيل أنسجة أو أعضاء.
 
غير أن الأبحاث حول تلك الخلايا أثارت جدلا حادا لأنها تتطلب إتلاف أجنة قابلة للحياة لاستخراج الخلايا الجذعية منها.

المصدر : وول ستريت جورنال