تحذير طبي من تسبب الصداع النصفي في اضطرابات عقلية
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ

تحذير طبي من تسبب الصداع النصفي في اضطرابات عقلية

 
 
حذرت دراسة علمية جديدة من أن الصداع النصفي (الشقيقة) قد يمهد للإصابة بالاضطرابات العقلية، ووجدت دراسة أخرى أن العلاج بالإبر مفيد للذين يعانون من الصداع حتى لو كان الوخز بها يطبق بطريقة خاطئة.

ونقل موقع نيوز وايز الطبي الأميركي عن الباحث جيوفري راتكليف -الذي يعمل في قسم التحليل النفسي في جامعة مانيتوبا بكندا- قوله إن الصداع النصفي والاضطرابات العقلية يسببان أذى أكبر إذا كانا معا.

وأضاف راتكليف أن المرضى الذين يعانون من إحدى هاتين الحالتين يتعين إجراء تقييم طبي لهم لأن علاج حالة يؤثر على الأخرى.

وحلل راتكليف وزملاؤه معلومات شملت 4181 شخصا حيث تبين أن 11% من هؤلاء يعانون من الصداع النصفي ومن القلق الشديد ونوبات الخوف وغير ذلك.

وقال إن العلاقة بين الصداع النصفي والاضطرابات العقلية سببه قلة نشاط الإنزيمات التي تعطل بعض الرسائل الكيميائية التي ترسل إلى الدماغ، كما وجدت الدراسة أن القلق يسبق الإصابة بالصداع النصفي والكآبة.

وبحسب جمعية التوعية الأميركية للصداع النصفي فإن حوالي 40 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من هذا المرض، و8 ملايين آخرين لديهم الاستعداد الجيني للإصابة بذلك.

الوخز بالإبر
وعن الموضوع نفسه وجدت دراسة حديثة أن العلاج بواسطة الوخز بالإبر مفيد حتى لو تم تطبيقه بشكل خاطئ.

وذكر موقع ساينس دايلي العلمي الأميركي الأربعاء أن العلاج بهذه الطريقة مفيد للذين يعانون من الصداع بغض النظر عن الطريقة التي يتم استخدامها أو الأماكن التي تغرز فيها هذه الإبر.

وأوضح أن دراستين أجراهما باحثون في كوشران بألمانيا أظهرتا أن العلاج بواسطة الوخز بالإبر فعّال لمنع الإصابة بأوجاع الرأس والصداع النصفي، وأن العلاجات المزيفة والتي تغرز فيها الإبر في الجسم بشكل غير صحيح يمكن أن تكون فعّالة أيضا.

وقال الدكتور كلاوس ليندي من مركز أبحاث الطب المتمم  في جامعة ميونيخ التقنية بألمانيا إن التأثير الوهمي للإبر قد يخفف أوجاع الرأس حتى لو غرست هذه في الأماكن غير المطلوبة.

وحاول الباحثون خلال التجربة معرفة ما إذا كان العلاج بواسطة الوخز بالإبر يمكن أن يقلل من الإصابة بالصداع أم لا، حيث ركزت دراسة على أوجاع الرأس الخفيفة والمعتدلة ولكن المتكررة في حين ركزت أخرى على أوجاع الرأس الشديدة والأقل حدوثا مثل الصداع النصفي.

وشارك في الدراستين 6736 مريضا خضعوا لـ33 تجربة سريرية لمعرفة تأثير العلاج بواسطة هذه الإبر حيث تبين أنه بعد مضي ما لا يقل عن 8 أسابيع من البدء فيها عانى هؤلاء من نوبات صداع أقل مقارنة بنظرائهم الذين تناولوا حبوبا مسكنة للآلام.
المصدر : يو بي آي