طبيب يعالج مصابا بالكوليرا في أحد مستشفيات مدينة السليمانية الكردية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول كبير في وزارة الصحة العراقية الأحد أنه تم اكتشاف سبع حالات إصابة بمرض الكوليرا في العراق خلال اليومين الماضيين، مشيرا إلى وفاة أحد المصابين.
 
وقال المسؤول إن ندرة المياه خلال الصيف الشديد الحرارة في العراق تجبر الناس على شرب مياه من مصادر غير آمنة، وكان قد تم تشخيص أكثر من 4000 حالة من الكوليرا في العراق في العام الماضي حيث يمكن للمرض أن يقتل ضحاياه بإسهال شديد مفاجئ.

وأوضح المدير العام لإدارة الصحة العامة إحسان جعفر أنه مادامت هناك ندرة في المياه فستظل الكوليرا مشكلة. وتوفي صبي في محافظة ميسان الجنوبية، والمصابون خمسة من حي أبو غريب في غرب بغداد والسادس في حي الرصافة بشرق المدينة.
 
وقال جعفر إن وزارة الصحة تحاول السيطرة على انتشار مرض الكوليرا عن طريق التشخيص المبكر للعدوى وتوزيع أقراص تعقيم المياه وشن حملة توعية بين الجمهور.

وكان ظهور المرض العام الماضي أدى إلى وفاة 24 شخصا وتركز معظم الإصابات به في مدينتي كركوك والسليمانية شمالي العراق.

والكوليرا في أشد حالاتها عبارة عن إسهال مائي حاد جدا يمكن أن يسبب الوفاة عن طريق الإصابة بالجفاف الشديد والفشل الكلوي خلال ساعات، وينتقل المرض أساسا عبر المياه والأغذية الملوثة.

المصدر : رويترز