الحوامل الصينيات يرغبن في الولادة بمستشفيات هونغ هونغ (رويترز-أرشيف)
بدأت المستشفيات في هونغ كونغ اليوم الخميس رفض استقبال النساء الحوامل القادمات من بر الصين الرئيسي للوضع.

ويعتبر هذا الإجراء محاولة لوقف تدفق "السياح القادمين للإنجاب" عبر الحدود مما يكلف المستعمرة البريطانية السابقة ملايين الدولارات.

وقد فرضت هونغ كونغ حظرا لمدة ثلاثة أشهر على حجوزات الأمهات من بر الصين الرئيسي الراغبات في الإنجاب، حيث تعبر الكثيرات منهن الحدود وهن في المراحل الأخيرة من الحمل للولادة في المستشفيات العامة للمدينة الثرية.

ولا يقتصر الإنجاب في هونغ كونغ على توفير رعاية صحية ذات مستوى عالمي لهؤلاء الأمهات، بل إنه في كثير من الحالات يضمن الحصول على مواطنة المدينة، البالغ عدد سكانها 6.9 ملايين نسمة.

والحصول على مواطنة هونغ كونغ يعني التمتع بالتعليم المجاني والرعاية الصحية وغيرها من المزايا طوال العمر، وهو مكسب عظيم بالنسبة لأطفال العائلات الفقيرة في جنوب الصين.

ويذكر أنه بعد تخفيف القيود الخاصة بعبور الحدود عام 2003، حدث تدفق للنساء القادمات من بر الصين الرئيسي للولادة في هونغ كونغ، ووصل عددهن عام 2006 إلى أكثر من 12 ألفا وغادرن دون تسديد تكاليف الإنجاب العادية مما زاد من الضغوط على نظام الرعاية الصحية للمدينة.

المصدر : الألمانية