أظهرت دراسة نشرت في دورية أبحاث الخلايا أن مصلا تجريبيا لعلاج إنفلونزا الطيور يستخدم الحمض النووي (دي أن أيه) من سلالات مختلفة لفيروس
أتش5 أن1 يبدو أنه يثير استجابة مناعية قوية لدى الفئران عقب حقنها به في العضلات.
 
وقال باحثون من تايوان والولايات المتحدة اشتركوا في إعداد هذه الدراسة إن المصل وقى الفئران تماما من سلالات أتش5 أن1 القادمة من فيتنام وتركيا وشرق الصين.
 
وقال تشيهوي ونج من مركز جينومكس للأبحاث في أكاديمية سينيكا بتايوان إنهم قاموا بحقن المصل في الفئران القادمة من البلدان السابقة الذكر وبعد أسبوع وجدوها محصنة بنسبة 80%، في حين نفقت مجموعة أخرى من الفئران لم يتم تطعيمها خلال أيام من إصابتها بعدوى جرعات مميتة من الفيروس.
 
يذكر أن فيروس إنفلونزا الطيور نادرا ما يصيب البشر ولكن في حال الإصابة تكون محصلة الضحايا كبيرة.
 
ومنذ عام 2003 أصاب المرض 385 شخصا وأدى لوفاة 243 منهم حسب بيانات منظمة الصحة العالمية.

المصدر : رويترز