تهالك محطات المياه دفع بعض العراقيين إلى الاعتماد على الأنهار والمياه الراكدة (الفرنسية-أرشيف)

سجلت خمس إصابات بمرض الكوليرا في بغداد ومحافظة ميسان جنوبي العراق, بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتقادم أنظمة المياه والصرف الصحي.
 
وقال مدير الصحة العامة بوزارة الصحة إحسان جعفر إن هناك أربع حالات مؤكدة في بغداد وخامسة بميسان من بينها إصابة ثلاثة أطفال دون العاشرة بهذا المرض.
 
وأضاف جعفر أن وفاة واحدة سجلت بين الحالات المؤكدة، حيث توفي طفل من ميسان يبلغ من العمر ثلاث سنوات, في حين لا تزال الحالات الأخرى تخضع للعلاج.
 
وأوضح المسؤول العراقي أن المرض انتقل عن طريق مياه الشرب التي تكون في معظم الأحيان ملوثة بمياه الصرف الصحي, بسبب تقادم شبكات الصرف وتهالك محطات معالجة المياه, مما يدفع عددا من الفقراء إلى الاعتماد على الأنهار والمياه الراكدة.
 
مطالبة
بدوره قال المدير العام للصحة في ميسان زامل شياع إن إدارته طالبت جميع المواطنين بضرورة الذهاب إلى أقرب مستشفى أو مركز طبي عند الإصابة بالإسهال, وتناول أقراص تعقيم المياه من هذه المراكز.
 
يشار إلى أنه تم الكشف عن آخر انتشار للكوليرا في العراق في 14 أغسطس/آب 2007 بمدينة كركوك في شمال البلاد, وانتشر المرض بعدها في السليمانية وأربيل ودهوك وتكريت والموصل وديالى والبصرة وبغداد والأنبار.
 
وشهدت كركوك الانتشار الأكبر حيث شهدت 2309 حالات ثم السليمانية التي شهدت 870 حالة, كما سجلت 14 حالة وفاة العام الماضي حسب إحصاءات وزارة الصحة.
 
وأعلنت الحكومة العراقية ومنظمات الأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن انتشار المرض بات تحت السيطرة, وأن 70% من الحالات المؤكدة مخبريا عولجت بنجاح.

المصدر : شبكة الأنباء الإنسانية إيرين