قال باحثون إن المريض "الجيد" الذي يشرح للطبيب العوارض المرضية التي يشعر بها ويكشف له تاريخه المرضي يساعده على تشخيص مرضه بشكل صحيح.

وبحسب الدراسة التي أعدها البروفسور رايموند لي من مركز إدارة الأعمال الكندي في جامعة مانيتوبا فإن المريض الذي لا يتعاون مع طبيبه يجعله غير قادر على تشخيص مرضه بشكل سليم ويضلله وينتهي الأمر بأن يصف له علاجات غير فعّالة.

وقال الدكتور لي "إذا كان لديك مرضى عاجزون عن التواصل فسوف تحدث مشكلة كبرى.. لأنه في هذه الحالة لا يستطيع الأطباء إعطاء التشخيص بشكل صحيح".

وشملت الدراسة ثلاثمائة طبيب من إقليم مانيتوبا والمشاكل التي يواجهونها بسبب عدم التفاعل وضعف التواصل بينهم وبين مرضاهم يومياً.

وقالت الدكتورة جانيت ماكيلهاني العضوة في الجمعية الطبية في بريتش كولومبيا "أعتقد أن علينا القيام بما هو أفضل نظراً للتقنيات المتاحة لنا، حيث بإمكاننا تزويد المرضى بالمعلومات التي يريدونها ويكون باستطاعتهم استيعابها".

المصدر : يو بي آي