حمى الضنك تهدد ملياري شخص في آسيا
آخر تحديث: 2008/9/23 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/23 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/24 هـ

حمى الضنك تهدد ملياري شخص في آسيا

حياة الأطفال الأكثر تأثرا بحمى الضنك (الفرنسية-أرشيف)

حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء من انتشار حمى الضنك التي قد تصيب نحو ملياري شخص يعيشون في جنوب شرق آسيا وفي الدول الواقعة جنوب المحيط الهادي.
 
ودعت المنظمة الدولية 37 دولة آسيوية مهددة أكثر من غيرها إلى بذل مزيد من الجهد وتنسيق المواقف الجماعية المشتركة والانخراط في إستراتيجية موحدة للقضاء على البعوض الناقل للفيروس المسبب لهذه الحمى.
 
وتضيف المنظمة وفقا لأوراق بحثية ناقشها العديد من الخبراء والمهتمين بهذا المرض في مؤتمر عقد مؤخرا في العاصمة الفلبينية مانيلا، أن حمى الضنك قد تضاعف انتشارها في العقود الثلاثة الأخيرة نتيجة عدة عوامل من أهمها التغيرات المناخية التي شهدها العالم مؤخرا والتي زادت من مساحات المناطق الجغرافية التي تعتبر بيئة حاضنة مثالية لتوالد البعوض الناقل للفيروس.
 
لا يوجد لقاح لحمى الضنك والحل الأمثل تجنب لدغات البعوض (الفرنسية-أرشيف)
حمى الضنك
يذكر أن حمى الضنك هي عدوى فيروسية ينقلها بعوض يسمى الزاعجة (Aedes) وأخطره حمى الضنك النزفية، وينتشر هذا النوع من البعوض في الأماكن غير النظيفة وخاصة في البرك والمستنقعات وفوق خزانات المياه المكشوفة، ويكثر توالده بفعل الحرارة والرطوبة ومياه المطر في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.
 
وتصيب حمى الضنك الرضع والأطفال والبالغين، ولكن قلما تؤدي إلى الوفاة. أما الحمى النزفية المعروفة اختصارا باسم "دي أتش أف" (DHF) فهي من مضاعفات حمى الضنك التي قد تؤدي إلى الوفاة، وهي اليوم أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال في بلدان آسيوية عديدة.
 
ويبدأ المرض عادة بارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة ويصاحبه تورد الوجه إلى جانب الأعراض العامة الأخرى لحمى الضنك.
 
وتستمر الحمى عادة من يومين إلى سبعة أيام، ويمكن أن ترتفع درجة الحرارة إلى 41 درجة مئوية، كما يمكن أن يصاحبها الاختلاجات الحموية.
 
وتتفشى حمى الضنك في العديد من دول آسيا لا سيما في فيتنام وماليزيا وكولومبيا ولاوس وسنغافورة وبولينيزيا الفرنسية وفيجي وكالدونيا الجديدة والصين، إذ تستحوذ هذه الدول وحدها -وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية- على 99% من مجمل حالات الإصابة عالميا، وأن 98% من حالات الوفاة المسجلة نتيجة هذه الحمى تركزت في تلك البلدان.
 
وتؤكد المنظمة أنه في العام 1998 وحده أصيب بهذه الحمى نحو 350 ألف شخص، وأن 1.8 مليار شخص في آسيا وحدها معرضون للإصابة من بين 2.5 مليار إنسان في العالم يتهددهم المرض الذي يعتبر واحدا من أخطر 40 مرضا تعرفه البشرية.
المصدر : الفرنسية