أظهرت دراسة طبية أن التدخين السلبي يزيد من خطر الإصابة بمرض الشرايين الطرفية الذي يؤثر على الشرايين في الساقين ويؤدي إلى البتر إذا كان حادا.

وقال المشرف على التجربة الدكتور ياو هي من المستشفى العام لجيش التحرير الشعبي الصيني في بكين إن التدخين في الصين أكثر شيوعا لدى الرجال منه لدى النساء.

وشملت الدراسة المنشورة بدورية "الدورة الدموية" 1209 نساء تبلغ أعمارهن ستين عاما أو أكثر ولم يسبق لهن التدخين، وتعرضت 477 امرأة منهن للتدخين السلبي في المنزل أو في مقر العمل لمدة عامين على الأقل خلال السنوات العشر السابقة.

ووجد الباحثون أن النساء اللواتي تعرضن للتدخين السلبي زاد لديهن خطر الإصابة بمرض الشرايين الطرفية بنسبة 67%، وخطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 69%، وخطر الجلطات بنسبة 56%.

واستنتجت الدراسة أنه كلما زادت كمية وفترة التعرض للتدخين السلبي زادت مخاطر هذه المشاكل.

وأكد الباحثون أن دراستهم تقدم أول دليل على العلاقة بين التدخين السلبي ومرض الشرايين الطرفية، وتضفي المزيد من التأكيد على العلاقة بين التدخين السلبي وأمراض القلب.

ولهذا دعا القائمون على الدراسة إلى تبني إجراءات عاجلة في المجال الصحي لمنع هذا الخطر على الصحة.

وكانت دراسات سابقة أثبتت أن التدخين السلبي مرتبط أيضا بأمراض القلب والجلطات.

المصدر : رويترز