قال أحد الخبراء البريطانيين البارزين في مجال اضطرابات التغذية إن مقابل كل رجل يعاني من الاضطراب في عادات الأكل، هناك عشرة آخرون يسعون بقوة لتغيير أشكالهم الخارجية.

وقال د. جون مورغان في تصريحات صحفية "إن هناك واحدا من بين خمسة يافعين (أي ما يعادل 20% من مجموعهم العام) يعاني من التوتر الشديد بسبب ذلك" لافتاً إلى الارتفاع الكبير في عدد الرجال الذين يعانون من الأنوركسيا (فقدان الشهية للطعام) والبوليميا (الشراهة).

وتشير تقديرات رسمية إلى أن عدد الرجال الذين يعانون من الاضطرابات في
عادات الغذاء يتراوح ما بين 10و15% من البريطانيين، لكن الرقم الحقيقي
قد يكون أعلى من ذلك بكثير.

في نفس السياق قال الممثل السينمائي ماركوس أودونوفان إن الاحتفاظ بشكل
الجسم المرغوب للعب دور سينمائي والاستمتاع بحياة عادية، أمر صعب جداً.

وأضاف أودونوفان "يزداد الضغط باستمرار عليك من أجل أن تظهر بشكل أفضل مرة بعد مرة".

وتابع "أحب أن آكل، الأمر بهذه البساطة، أحب طعامي ولكني قلق جداً لأنه
علي مراقبة ما آكل والمواظبة على التدريب، ومن الصعب أن توجد توازناً
بين ذلك وبين التمتع بحياة سعيدة وحقيقية".

المصدر : يو بي آي