40% من الأطفال في إيران يولدون بعمليات قيصرية (الفرنسية)


تؤكد إيران اعتزازها بنوع الرعاية الطبية التي تقدمها لعمليات الولادة حيث بلغت نسبة الوفيات عند الولادة 6.24 حالات لكل مائة ألف عام 2005 بحسب السلطات الطبية مقارنة مع نسبة 9 حالات لكل مائة ألف في الدول المتطورة و160 حالة لكل مائة ألف في غرب آسيا بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتسعى إيران لمواجهة ارتفاع ظاهرة العمليات القيصرية حين لا يكون هناك سبب طبي يدعو لذلك، حيث يولد في عموم البلاد 40% من الأطفال بعمليات قيصرية، وعلى صعيد طهران وحدها يولد طفل من كل اثنين بهذه الطريقة، أما في محافظات أصفهان وجيلان فيولد 60% بهذه العملية.

وتأمل الدولة خفض نسبة العمليات القيصرية في البلاد إلى ما بين 20 و25% بحلول العام 2013.

ولتحقيق هذه الغاية بدأ مسؤولو القطاع الصحي بتدريب الأطباء على التقنيات التي تخفف من آلام المخاض، إضافة إلى تدريب القابلات على أداء عملهن بمهارة أكبر بما يتيح تخفيف عمل الأطباء على المدى الطويل.

مديرة الخدمات الصحية للحضانة في وزارة الصحة نسرين شانغيزي (الفرنسية)
كما أدخلت الحكومة الإيرانية دروسا تحضيرية للولادة في العديد من المستشفيات مع تقنيات التنفس واسترخاء العضلات، إلا أن ما يثير قلق السلطات اختيار الكثير من الإيرانيات بدون أي تردد الخضوع لعمليات قيصرية لتجنب آلام مخاض الولادة.

ومن أمثلة ذلك شيرين (32 عاما)، التي تعمل سكرتيرة في شركة بناء، فقد اختارت العملية القيصرية خوفا من آلام المخاض ومن أن تترك الولادة آثارا على جسدها، وأضافت "لماذا لا أستفيد من تقدم العلم حين يكون الأمر متاحا". وذلك رغم أن العملية ستكلفها 15 مليون ريال (1600 دولار) لا يقدم تأمينها الصحي سوى مليونين منها.

ويأسف أطباء النساء لنقص المعلومات حول فوائد ومخاطر كل طريقة توليد وحول العدد الكبير من الآثار الجانبية التي تتركها العملية القيصرية.
  
وفي هذا السياق تقول مديرة الخدمات الصحية للحضانة في وزارة الصحة الدكتورة نسرين شانغيزي إن الحوامل يسمعن في غالب الأحيان من الأوساط المحيطة بهن شهادات عن ولادات صعبة عبر الولادة الطبيعية.

وأوضحت أن الأطباء على استعداد لوقف عملية التوليد عند ظهور أي إشارة على تعقيدات خوفا من حصول ملاحقات قضائية في حال وقوع حادث ما، في حين تشكل العمليات القيصرية بالنسبة للأطباء كسبا للوقت والمال لأنها أكثر كلفة من الولادات الطبيعية.

وبحسب شانغيزي فإن منظمة الصحة العالمية توصي بعدم تجاوز العمليات القيصرية عتبة 10 إلى 15% من مجمل الولادات.

المصدر : الفرنسية