مازن النجار

ترتب على ارتفاع معدلات البدانة بشكل كبير في السنوات الأخيرة زيادة في الأمراض ذات الصلة بالبدانة، كأمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم. ويهتم الباحثون حاليا باكتشاف سبل لمساعدة الناس على التخلص من الوزن الزائد أو عدم اكتسابه أصلا.

أحدث دراسة في هذا المجال أجراها فريق من علماء جامعة بتسبرغ الأميركية بولاية بنسلفانيا بقيادة الدكتور جون جاكيتشيتش، ونشرت نتائجها قبل أيام بدورية "أرشيف الطب الباطني".

وحسب نتائج هذه الدراسة، تحتاج النساء البدينات وزائدات الوزن إلى خفض السعرات الحرارية لنظامهن الغذائي، وممارسة النشاط البدني لمدة 275 دقيقة أسبوعيا، أو على الأقل 55 دقيقة يوميا لخمسة أيام في الأسبوع، من أجل التخلص من الأوزان الزائدة.

ويعد هذا التوصيف الجديد نشاطا أكثر من التوصيات الرسمية الراهنة بنحو 25 دقيقة يوميا.

خفض وحرق السعرات

"
المشي النشيط لمدة ثلاثين دقيقة يومياً ولخمسة أيام في الأسبوع، يحرق ألف سعرة حرارية أسبوعيا
"
ويقول الباحثون إن ممارسة النشاط البدني لفترة تتراوح بين 50 و60 دقيقة يوميا 5 مرات في الأسبوع هو الهدف المطلوب تحقيقه لمن تخلصوا من أوزان زائدة، ويريدون الحيلولة دون عودتها.

ولإنجاز هذه الدراسة قام فريق البحث بمتابعة 201 امرأة زائدة أو بدينة لمدة أربعة أعوام (1999-2003)، وخضعت هؤلاء النسوة لتعليمات تقتضي تحديد سعراتهن الغذائية بما يتراوح بين 1200 و1500 سعر يوميا.

وقسم الباحثون النساء المشاركات إلى أربع مجموعات، وطلبوا من المجموعتين الأوليين حرق ما يعادل ألف سعرة حرارية أسبوعيا بتمارين معتدلة أو شديدة، ومن الأخريين حرق ألفي سعرة بنفس الطريقة.

ويؤكد الباحثون أن المشي النشيط لمدة ثلاثين دقيقة يوميا ولخمسة أيام في الأسبوع، يحرق ألف سعرة حرارية أسبوعيا.

الجدية والمثابرة
ورغم تخلص جميع المشاركات من حوالي 8% إلى 10% من أوزانهن في ستة أشهر لم يستطع معظمهن تجنب عودة الأوزان الزائدة. ويبدو أن التخلص من الوزن الزائد أيسر من تلافي عودته لاحقا.

وبنهاية سنتين من المتابعة نجح ربع المشاركات في التخلص من الوزن الزائد واستدامة ذلك. وعندما حلل الباحثون برنامج نشاطهن البدني اليومي وجدوا أن متوسط نشاطهن البدني 275 دقيقة أسبوعيا، وهذا ما يكافئ حرق 1835 سعرة حرارية.

كذلك أجرت هؤلاء النسوة مكالمات أكثر مع فريق التدخل والمتابعة، ومارسن سلوكا غذائيا ملائما لضبط الوزن، كتقليل دهون الغذاء.

"
التخلص من الوزن الزائد أيسر من تلافي عودته لاحقا
"
وخلص الباحثون إلى أن هذه الدراسة توضح مقدار النشاط البدني المنشود لتحقيق واستدامة التخلص من الوزن الزائد، لكنها أيضا تظهر صعوبة المداومة على هذا المستوى من النشاط البدني.

وتوصي الدراسة بمزيد من البحث لتحسين وإطالة الالتزام بعيد المدى للمستوى المستهدف من النشاط البدني.

أمراض البدانة
وبناء على البيانات الأميركية الرسمية فإن 35% من النساء الأميركيات بدينات، ما يعرضهن لارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والبول السكري وارتفاع ضغط الدم.

عالميا يبلغ عدد مرضى السكري من الراشدين 246 مليونا، ويتسبب بنسبة 6% من وفيات العالم.

وتصل نسبة الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري (المرتبط بالبدانة وقلة النشاط البدني) إلى حوالي 90% تقريبا من إجمالي إصابات البول السكري، والوضع في سبيله للتفاقم نظرا لانتشار مقالي البطاطس والوجبات الغربية السريعة بالدول النامية.

ويقدر الاتحاد الدولي لمرض البول السكري أن عدد المصابين بهذا المرض سينمو نموا كبيرا، ويبلغ حوالي 380 مليون مريض بحلول العام 2025.

المصدر : الجزيرة